إبن ميضار مراد جدي يناقش أطروحته للدكتوراه حول الأولياء الصلحاء ويحصل على ميزة مشرف جدا مع التنويه


إبن ميضار مراد جدي يناقش أطروحته للدكتوراه حول الأولياء الصلحاء ويحصل على ميزة مشرف جدا مع التنويه
ناظورسيتي | إسماعيل الجراري

حصل الباحث مراد جدي سليل مدينة ميضار، الذي يتابع دراسته بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة، على ميزة مشرف جدا مع التنويه، وذلك خلال مناقشته اليوم السبت 22 أكتوبر الجاري، برحاب قاعة نداء السلام بذات الكلية، أطروحته في الدكتوراه تحت إشراف مزدوج (الدكتور محمد استيتو، والدكتور فريد لمريني الوهابي) في موضوع "الأولياء الصلحاء وتحولات المقدس بالمغرب: دراسة في التاريخ السيوسيو ثقافي للتدين في الريفين الأوسط والشرقي".
وحقق مراد جدي هذه النتيجة الممتازة بعد أن أقنع لجنة المناقشة، التي تكونت من السادة الأساتذة؛ الدكتور بنيونس بنقدور رئيسا (كلية الآداب وجدة)، الأستاذ الدكتور أحمد الكامون مقررا (كلية الآداب وجدة)، الأستاذ الدكتور محمد جحاح مقررا (كلية الآداب مكناس)، الأستاذ الدكتور بلقاسم جطاري مقررا (كلية الآداب وجدة) والأستاذ الدكتور فريد لمريني مشرفا (كلية الآداب وجدة).

ويتمحور موضوع رسالة الدكتوراه للباحث مراد جدي، حول "الولاية والصلاح" من منطلق جدلية المقدس والثقافة والمجتمع، على اعتبار أن الولي الصالح هو تحويل رمزي للمقدس يترجمه إلى كيان سوسيوتاريخي تتأسس حوله تصورات ومفاهيم وعلاقات وممارسات، حيث سعى من خلال هذه الدراسة إلى تحليل بنية المقدس الولائي والصلاحي في الثقافة المغربية تمثلا وحضورا، والكشف عن آليات اشتغال المتخيل الرمزي بوصفه المجال الذي يحيا فيه المقدس حركيته، ويجد فيه سنده المرجعي، متخذا من منطقة الريفين الأوسط والشرقي بشمال المغرب ميدانا لمقاربة الموضوع.

ومن الأهداف التي تمحورت حولها أهداف هذه الأطروحة؛ الكشف عن القوانين والأطر المتحكمة في صناعة حقل المقدس من خلال نموذج الأولياء والصلحاء وكيفية اشتغاله، إبراز آليات تكون هذا الحقل وبنائه والوظائف التي يؤديها، والقيم التي يعبر عنها من خلال الممارسات، والمعاني التي يأخذها عند الأفراد والجماعات، تحديد الأصول وملامح التأسيس والتحول والاستمرارية داخل حقل المقدس من خلال الولاية والصلاح، وتعرف مساراته وطرقه.









تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح