أم لطفلين أحدهما مصاب بمرض في "المخ" تناشد المحسنين مساعدتها على مصاريف العلاج


ناظورسيتي: نداء

"وجدت نفسي مقطوعة من شجرة.."، هكذا ابتدأت أم لطفلين تنحدر من تمسمان إقليم الدريوش، حديثها عن معاناتها لناظورسيتي، بعدما ضاقت بها السبل ووجدت نفسها وحيدة في مواجهة مصاعب الحياة، بسبب توقفها عن العمل وعروب الزوج وتركها وحيدة رفقة ابنيها الصغيرين يعاني أحدهما مرضا على مستوى المخ.

وأضافت "ثرية" التي كانت تمتهن التهريب المعيشي في السابق بالمعابر الحدودية بين الناظور ومليلية، أنها وجدت نفسها وحيدة، تواجه "قسوة" الحياة، بعدما تخلى عنها زوجها دون سبب، تاركا لها مسؤولية المنزل والأبناء، خصوصا أن أحد طفليها البالغ من العمر ثماني أشهر، يعاني من مرض على مستوى المخ، الشيء الذي يمكن أن يأثر على حياته في المستقبل حسب ما صرح لها به الأطباء.

وأشارت "ثرية" أنها تعتمد في إعالة أبنائها على مساعدات الجيران، بحيث أنها ليس لها أي مدخول شهري قار، تسير به حتى ضروريات الحياة من دواء وأكل، وما زاد من معاناتها، هو إقدام صاحب البيت الذي تكتريه على مطالبتها بالمغادرة بسبب تراكم الشهور التي لم يؤدي له فيه سومة الكراء، مشيرة إلى أنها معرضة للتشرد رفقة طفليها أن لم تجد حلا لمشكلتها.


واسترسلت "ثرية" في حديثها موضحة على أن حالتها الاجتماعية هي الأخرى "متدهورة" بحيث لا عائلة لها تقصدها للعطف عليها واحتضانها، بحيث أن والديها رحلا إلى دار البقاء منذ مدة طويلة، ولا إخوة لها، قائلة "لي رب السموات والأرض فقط"، وأضافت، ان الحل الوحيد أمامها هو أن تناشد المحسنين من أجل دعمها ماديا ومساعدتها على توفير بيت يحضنها وطفليها، وكذا على مصاريف رحلة علاج إبنها الباهظة الثمن.

وأضافت، باكية، إنها لم تعد تضمن حتى ما يكفي لدفع ثمن الإيجار، بسبب توقف الأنشطة التي كانت تزاولها في التهريب المعيشي عبر المعابر الحدودية، والتي كانت تضمن لها على الأقل مبلغا يكفي لضمان لقمة العيش، لكنْ الآن تغيّر كل شيء وصارت تعاني تحت وطأة الجوع والبرد والمرض، فيما مظاهر البؤس في كل مكان في مسكن لا يتوفر على أبسط شروط الحياة،

ومنه، ناشدت "ثرية" المحسنين ودوي القلوب الرحيمة من أبناء الوطن وكذا أفراد الجالية المغربية المقيمة بأوروبا من مساعدتها والوقوف معها في محنتها لإنقاذ أسرتها من "الجحيم" وعلاج إبنها لينال نصيبه من الحياة في أحسن الظروف.

للمزيد من المعلومات أو للمساعدة: 06.53.96.04.39





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح