أمزازي يطلع بسلوان على مشروع توسيع الكلية وإحداث مؤسستين جامعيتين


ناظورسيتي: ع-ك / محمد العبوسي

اطلع سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المعني والتعليم العالي والبحث العلمي، مساء أمس السبت، على مشروع توسيع الكلية المتعددة التخصصات بسلوان، بحضور عامل إٌقليم الناظور، ومسؤولين المؤسسة الجامعية المذكورة، إضافة إلى شخصيات منتخبة وجمعوية.

ويروم مشروع توسيع الكلية المتعددة التخصصات، إحداث مدرجات جديدة ومختبرات ومرافق وقاعات للرفع من الطاقة الاستيعابية للمؤسسة، وفتح شعب ومسالك جديدة تساهم في العرض العلمي، وتقلص من نسبة الاكتظاظ بعدما أضحت تستقبل يوميا أزيد من 20 ألف طالب وطالبة.

وحسب الوزير، سعيد أمزازي، فالمشروع سيكلف ميزانية مهمة قدرت حسب الغلاف المالي المرصود لها بـ 50 مليون درهم، في أفق بناء جامعة مستقلة انسجاما وارتفاع عدد الطلبة الذي يجب ان يتجاوز خمسون ألفا، وذلك في إطار تخفيف الضغط على الكلية الوحيدة بالإقليم.

وكشف المسؤول نفسه، اطلاعه على مشروع برمجة بناء مؤسستين جامعيتين جديدتين بسلوان،إحداهما تتعلق بالمدرسة العليا للتكنولوجيا، والثانية خاصة بالمهندسين، بغلاف مالي حدد في 120 مليون درهم.

وقال علي أزديموسى، عميد الكلية المتعددة التخصصات بسلوان، إن زيارة الوزير تأتي في إطار تتبع مشروع توسيع المؤسسة التي دخلت هذه السنة عامها الـ 15، مضيفا أن هذه الأخيرة تمكنت إلى حدود اللحظة من استقطاب 21 ألف طالب موزعين على 33 مسلكا للقانون، والآداب، والعلوم والاقتصاد.

واعتبر ازديموسى، ان توسيع كلية سلوان الناظور، أضحى أمرا ضروريا في الوقت الراهن، وذلك نظرا لارتفاع عدد المسجلين بها، ما لن يمكنها مستقبلا من استيعاب المزيد من الطلبة، وهو الأمر الذي جعل الوزارة المختصة تبرمج مشروعا جديدا للتوسيع.

وسيمكن المشروع الجديد، طلبة الكلية من الحصول على تكوين علمي مناسب ويواكب متطلبات سوق الشغل، خاصة وأن المنطقة تضم مشاريع وأوراشا كبرى كمارتشيكا والحظيرة الصناعية بسلوان و ميناء الناظور غرب المتوسط.





















































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح