أقوضاض هرب.. المحوتة والأمل الرياضي يحرجان أغلبية مجلس جماعة العروي


ناظورسيتي: علي كراجي

مرت دورة ماي المؤجلة لجماعة العروي في ظروف مشحونة، اليوم الأربعاء، 26 من الشهر الجاري، بعدما قرر الرئيس عبد القادر أقوضاض وأعضاء من أغلبيته عدم الحضور للمرة الثالثة على التوالي، بعدما وجدوا أنفسهم محرجين أمام الكم الهائل من الأسئلة التي كانت تنتظرهم حول أسباب حرمان فريق الأمل الرياضي من المنحة السنوية والاختلالات التي ظهرت على مستوى بناية المحوتة أياما قليلة بعد افتتاحها.

وجرى تأجيل الدورة لمرتين، لتنعقد اليوم الأربعاء بمن حضر، حيث أشرف على تسييرها النائب الأول للرئيس والذي حاول الدفاع عن أقوضاض معتبرا أن غيابه كان لسبب طارئ مرتبط بالتزام شخصي خارج الإقليم، لكن أعضاء آخرين نفوا الأمر مؤكدين أن المذكور كان في مقهى بالعروي قبيل بداية الاجتماع، مؤكدين أن سبب الغياب هو تهربه من المسؤولية وإحساسه بالحرج إزاء المشاكل التي أصبحت تتخبط فيها الجماعة والأسئلة التي أصبح عاجزا على الإجابة عنها لاسيما المتعلقة منها بالغش الذي شاب عملية بناء المحوتة وحرمان الأمل الرياضي من الدعم السنوي.

وفي المقابل، شهد بهو الجماعة احتجاجا حاشدا نظمه المكتب المسير لنادي الامل الرياضي لكرة القدم بحضور لاعبين في صفوف الفريق وأعضاء المعارضة، رددوا فيه شعارات مناوئة لسياسة الرئيس، معتبرين أن هذا الأخير بصم على ولاية فاشلة بعدما سجلت في مرحلته تراجعات كثيرة على مستويات عدة اجتماعية واقتصادية وتنموية.

من جهة ثانية، أكدت مصادر جيدة الإطلاع في حديث مع "ناظورسيتي، أن عبد القادر أقوضاض فقد أغلبيته وغير قادر على إتمام ولايته بالشكل الذي كان عليه في السابق، بعدما تخلى عنه مستشارون ينتمون لحزب الحركة الشعبية وآخرون كانوا في صفوفه خلال الأعوام الفائتة، وفي المقابل أظهر إثنان من نوابه بالإضافة إلى مستشارة أخرى تنتمي لحزبه تشبثهم به وعدم التخلي عنه في هذه المرحلة الحساسة خاصة وأن موعد الانتخابات الجماعية أصبح قريبا جدا.


وكانت صور كثيرة لعيوب ظهرت على بناية سوق السمك، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما وثقها نشطاء في جمعويين أعادوا بثها وإرفاقها بعبارات استهجان واستنكار تطالب من الجهات المختصة التدخل العاجل لتحديد المسؤولين عن هذه الكارثة واتخاذ الاجراءات اللازمة في حقهم تحت طائلة التأديب عن إخلالهم بمسؤولية تدبير المرفق العام إضافة إلى المساهمة والمشاركة في تبذير المال العام.

وفي السياق نفسه، تساءل برلماني عن حزب العدالة والتنمية، في مراسلة وجهها إلى وزير الداخلية، عن التدابير التي ستقوم بها مديرية الجماعات المحلية والمفتشية العامة لفتح تحقيق في موضوع الاختلالات المذكورة، وفي مدى سلامة بناية المحوتة من العيوب، مطالبا من المسؤول نفسه إنصاف بائعي السمك المتضررين.

وقال فاروق الطاهري برلماني البيجيدي في مراسلته لعبد الوافي لفتيت، إن مجلس جماعة العروي عقد إلى اطلاق صفقة من أجل بناء محوتة عصرية بمواصفات حديثة، والتي حازت عليها شركة بمناقصة فاقت 25 في المائة أقل من الميزانية المرصودة للمشروع، الشي الذي يثير شبهة في جودة الأشغال، وحيث أن عملية البناء توقفت لمدة ليست بالقليل بسبب انهيار جزء من سقف المحوتة، الحادثة التي خلفت قتيلا واحدا واربعة جرحى في صفوف العمال، لتستأنف الأشغال بعد ذلك دون حسيب ولا رقيب كما أن نفس الشركة حازت على صفقة الأشغال النهائية بأكبر عرض وهو ما يتعارض مع قانون الصفقات العمومية.

وأضاف الطاهري "ثم بعد عدة إصلاحات ترقيعية تم افتتاح سوق السمك قبل أسبوعي دون أن يراعي خصوصية المهنيين بالقطاع الذين وجب حصر لائحتهم من طرف مصالح الجماعة والسلطة المحلية، حيث يجب أن يتم تنقيل جميع التجار الطي يزاولون الآن بصفة فعلية وشخصية بيع السمك بالمحوتة القديمة، كما ينص على ذلك دفتر التحملات. إلا ان رئيس الجماعة قام بتكليف جمعية البحري الأبيض المتوسط لتجار السمك الحديثة التأسيس فعمدت في خرق سافر لدفتر التحملات إلى إقصاء العديد من ذوي الحقوق في مقابل استفاد العديد من ذويهم ومعارفهم بأماكن في السوق رغم عدم مزاول هؤلا قط لبيع السمك.

إلى ذلك، أشار الطاهري في سؤاله الكتابي الموجه لوزير الداخلية، أن الفصل الثالث من دفتر التحملات نص على أن يتم عن طريق طلبات العروض ووفق ذلك إجراء عملية الترخيص بالاحتلال المؤقت لمربعات بيع السمك المتبقية، وهو البند الذي لم يتم احترامه خلال مساطر التفويت والقرعة، وأصبحت تقتضي تدخلا صارما من لدن مفتشية وزارة الداخلية للحسم فيه.




190963038_2963982577169997_5877424376276890198_n.jpg
190772687_1403747223310308_4634082877277440170_n.jpg
191335345_552655539058505_7608186247256738263_n.jpg
191966229_265102151966599_6430752749944024417_n.jpg
191536416_434586034282863_6444656584146520372_n.jpg
192879827_986431698561524_4125819530157449552_n.jpg
191157978_1683916658664528_6038148535205591664_n.jpg
191692310_223967795880513_74670471649872593_n.jpg
192233993_1668410073345445_37379529541864410_n.jpg
191536313_309675807409621_8457683444801975550_n.jpg
192160698_1690099881190221_5250196938203888738_n.jpg
191489717_328930392177936_97344943245996853_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح