أفراد الجالية المغربية بأمريكا يتعبؤون للدفاع عن القضية الوطنية


ناظورسيتي -متابعة

في سياق التحركات التي شهدتها مختلف عواصم العالم للرد على الاستفزازات التي شهدتها منطقة "الكركرات" مؤخرا وما أعقبها من تدخل حاسم للجيش المغربي لإعادة الأمور إلى نصابها، نظم أفراد من الجالية المغربية المقيمة في الولايات المتحدة، أمس الأحد، في أورلاندو بفلوريدا، تظاهرة حاشدة للتعبير عن دعمهم لمبادرات المملكة الرامية إلى الدفاع عن الوحدة الترابية وثوابت الأمة.

وأشاد مغاربة أمريكا خلال هذه التظاخرة بالتدخّل "البطولي والحاسم" للقوات المسلحة الملكية لتأمين معبر الكركرات التجاري وإنهاء استفزازات "قطاع الطرق" التابعين للميليشيات الانفصالية.

وشهدت التظاهرة، التي نُظمت بحضور القنصل العام للمغرب في الولايات المتحدة، عبد القادر الجموسي، مشاركة أعداد كبيرة من مغاربة فلوريدا وأيضا القادمين من ولايات أخرى، منها فرجينيا ونيويورك وماساشوستس.

وقد أبدى مغاربة أمريكا، في أجواء تحكمها التعبئة التامة من أجل الوطن، وفي احترام تام للإجراءات الصحية المعمول بها في سياق الوضعية الوبائية في ارتباط بتفشي كورونا، تأييدهم وتجنّدهم الدائم وراء الملك محمد السادس في مواجهة أية محاولة للمسّ بالوحدة الترابية للمملكة وبمصالحها العليا.

واستنكر المتظاهرون المناورات والاستفزازات المتواصلة للانفصاليين ومن يقف وراءهم من العسكر الحاكم في الجزائر.


وجدّد المتظاهرون في هذه الوقفة، التي نظمت بشعار “مغاربة أمريكا في خدمة القضية الوطنية”، شجبهم لهذه السلوكات والتحرشات التي تستهدف، إضافة إلى أمن المملكة، السلم والاستقرار الإقليميين

وقد جابت الحشود المشاركة في هذه التظاهرة أهم شوارع مدينة أورلاندو، في شكل "قافلة" ضمّت ما يناهز 100 سيارة، رافعين الأعلام الوطنية ومرددين النشيدين الوطنيين، المغربي والأمريكي.

كما شهدت التظاهرة تلاوة بيان صحافي باسم المنظمين ثمّنوا فيه عاليا حكمة الملك وموقفه الحاسم الذي مكّن من استعادة الوضع الطبيعي في المعبر المذكر واستعادة التدفق الطبيعي والمنتظم لحركة الأشخاص والبضائع والحفاظ على الأمن والاستقرار في عموم المنطقة.

بأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل ردود الفعل الدولية مشيدة بالتدخل العسكري المحدود لكنْ الناجع للحيش المغربي بعد أسابيع من "عربدة" ميليشيات موالية للانفصاليين في المعبر الحدودي.

وكان الجيش المغربي قد نفّذ، بأوامر من الملك، تدخلا نحدودا "طرد" على إثره "قطاع الطرق" وأعاد الأمور إلى نصابها في الكركرات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح