أستاذة يستنكرون الإجراءات الارتجالية التي استهدفت ثانوية "ابن الهيثم" في وقفتين احتجاجيتين بالعروي.


ناظورسيتي - ح. الرامي


جسدت الشغيلة التعليمية بالثانوية التأهيلية "ابن الهيثم"، أمس الثلاثاء، وقفتان احتجاجيتان خلال الفترة المسائية والزوالية، تنديداً بمجموعة من الإجراءات الارتجالية التي أقدمت عليها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالناظور.

وحسب الأساتذة الغاضبين "بعد أن حققت المؤسسة مختلف الانجازات، وتبوأت الصدارة في استحقاقات متتالية، اختارت المديرية الإقليمية بالناظور، أن تكافئ أطرها في هذا الموسم الدراسي بمجموعة من التدابير العشوائية، قصد التغطية على الخاص المهول الذي تعاني منه المديرية الإقليمية".

وقد كان من سلسلة هذه التدابير من قبيل "ترحيل مجموعة من الأساتذة والأطر الإدارية عبر تكليفات تعسفية كان أخرهم الدفعة الأخيرة التي استلمت تكليفها بتاريخ: 25.11.2019 والتي تقضي بانتقالهم لمؤسسات أخرى، وتضم إطارين إداريين بعد أن سبقهما إطار إداري ثالث سابق".

أما الأطر التربوية فما زالت المؤسسة تعاني من نقص حاد على هذا المستوى، فبعد أن توقف التلاميذ عن دراسة مادة الرياضيات لمدة تزيد عن الشهر، والتي لم تجد المديرية حلاً لها سوى ضم الأقسام وتكديس التلاميذ في قسم واحد، وما نتج عن ذلك من مشاكل بالجملة. فإن تلاميذ المؤسسة مازالوا لحد الآن متوقفون عن الدراسة لشهور في مواد أخرى، مثل ما وقع في مادة التربية الإسلامية، التي ما زالت المديرية لم تعوض أستاذين لهذه المادة اللذان خرجا بتكليف أيضاً، إلى المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.
فضلاً عن ما يعانيه أساتذة علوم الحياة الأرض والفيزياء من غياب المحضر(ة) للمختبرات العلمية.

وكانت هذه الوقفة التي جسدها الأساتذة بمثابة دق الأجراس الإنذارية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وإرجاع الأمور إلى نصابها، بإلغاء تلك التكليفات التي أصدرتها المديرية الإقليمية، وتعيين الأساتذة الذين غادروا المؤسسة، والمكلفين في مؤسسات أخرى، بحسب الأساتذة المحتجين.

undefined




























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح