NadorCity.Com
 


أسباب الحرب بين أمريكا واليونسكو


أسباب الحرب بين أمريكا واليونسكو
محمد بونوار من ألمانيا

أثارت مساعي فلسطين للحصول علي عضوية بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) أجواء من التوتر علي ضوء التهديدات الأمريكية بوقف التمويل عن المنظمة بل وحتي سحب عضويتها منها في حالة الموافقة على الطلب الفلسطيني.

ومن المفارقات أن الفلسطينيين تمكنوا من الحصول على عضوية كاملة في منظمة اليونسكو بأغلبية الأعضاء 107 مقابل 14 دولة رافضة في مقدمتها أمريكا وكندا وألمانيا و52 دولة ممتنعة عن التصويت، وسط مفاجآت كثيرة لم تكن محسوبة على الإطلاق. ولكن يبدو أن تباين مواقف دول الاتحاد الأوروبي حتى اللحظات الأخيرة والقياس الأولي لعدد الدول المؤيدة لصالح الطلب الفلسطيني هو ما حسم موقف فرنسا ، ومما لاشك فيه أن تصويت فرنسا له ثقله خصوصا بالنسبة للكثير من الدول الفرانكفونية التي يهمها الموقف الفرنسي. وفي نفس السياق نقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند قولها إن "بلادها لم يكن أمامها أي خيار سوى وقف تمويل اليونسكو بسبب القانون الأمريكي الذي يحظر تمويل اليونسكو إذا قبلت عضوية فلسطين"، موضحة أنه "سيتم وقف تحويل مالي بقيمة 60 مليون دولار كان من المقرر أن تتلقاها المنظمة الدولية".

وكانت السفيرة الأمريكية لدى الامم المتحدة سوزان رايس قد أكدت في وقت سابق أن منح اليونسكو العضوية الكاملة للفلسطينيين "سيضر بشدة" المنظمة ولا يمكن ان يمثل بديلا لمحادثات السلام مع اسرائيل. من جانب أخر كان الفلسطينيون قد رحبوا بقرار اليونسكو التصويت لصالح قبول " دولة فلسطين" كعضو كامل.وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أمام اجتماع الجمعية العامة للمنظمة إن "هذا التصويت ازال جزءا بسيطا من الظلم الذي تعرض له الفلسطينيون".

الخلاف بين امريكا واليونسكو قديم , والانسحاب ليس بجديد والامتناع عن تسديد أقساط العضوية عاد من جديد .

كيف ذلك ؟

في مطلع السبعيينات تولي أحمد مختار إمبو - وزير التعليم ووزير الثقافة بالسينغال سابقا - تولى منصب مدير عام لليونسكو وكان تبنيه سياسة المدافعة عن حق التنوع والتعدد الحضاري في مواجهة خطر العولمة الأمريكية, وفتح أفق النقاش الحر حول حقوق الإنسان والسلام, ونزع السلاح, ووقف برامج التسلح النووي, هادفا إلي إقرار نظام دولي عادل ومتوازن للإعلام وحرية الحصول علي المعلومات لكل من يريد, دون احتكارها من دولة واحدة أو أكثر, مؤكدا التعددية الثقافية التي تحترم الهويات الثقافية, والتعامل مع ثقافات الشعوب كلها من منظور المساواة , و الذي لم يقبل أن تفرض الولايات المتحدة هيمنتها الكاملة علي اليونسكو بحجة أنها تدفع 25% من ميزانيتها.

كانت هذه الآسباب هي التي دفعت الولايات المتحدة الأمريكية أن تنسحب من منظمة اليونسكو عام 1984 بسبب ما إعتبرته هجمات إيديولوجية ضد الغرب. ثم عادت للإنضمام عام 2003.

في هذه الفترة عانت منظمة اليونسكو الآمرين ماديا وتطوعت دول أخرى لتعويض النقص المادي , وكانت فرنسا قد استغلت غياب أمريكا وأقرت اللغة الفرنسية كلغة رسمية لليونسكو ,وهو فوز كبير للثقافة الفرنسية ,خاصة أن مقر المنظمة يقع بعاصمتها باريس .

عمل الاتحاد الاروبي سنة 1995 على اٍنشاء أوروميد بموجب معاهدة برشلونة والتي ظمت اٍضافة الى دول الاتحاد 10 دول من جنوب البحر الابيض المتوسط وهي - المغرب والجزائر وتونس ومصر ولبنان وألارذن وتركيا وسوريا وأسرائيل وفلسطين , وابتداء من سنة 2007 ستنظم موريطانيا وألبانيا.

الهدف المبدئي لهذه الجمعية هو الحوار والسلام والتعاون الاقتصادي والثقاقي, وكان الاتحاد قد حدد ميزانية أوروميد ب 16 مليار أورو من 1995 الى 2007, تستفيذ الدول العشر المطلة على البحر الابيض المتوسط من برامج أوروميد بقيمة تقدر ب 2 مليار أورو.

ابتداء من سنة 2003 تاريخ عودة أمريكا الى حضيرة منظمة اليونسكو وهي رجعة مفاجئة بالنسبة لدول أروبا خاصة فرنسا التي استغلت 19 سنة من الغياب لقيادة المنظمة ، هبت برامج الاوروميد الى الاعتناء بثقافة الصورة التي هي مكمن الصراع الخفي بين أمريكا واليونسكو .

ولهذل الغرض أنشأ الآتحاد الاروبي ملحقة في كل بلدانها و كذا المطلة على البحر الابيض المتوسط في صراع مع هيمنة الثقافة الآمريكية , وقد كان ولازال لدولة فرنسا حظ الاسد من هذه العملية اٍذ أن 90 في المائة من دول حوض البحر الابيض تتكلم اللغة الفرنسية .

من هذا المنطلق فاٍن مغادرة أو الآنسحاب الامريكي من منظمة اليونسكو يفسح المجال لفرنسا حتى تبسط هيمنتها الثقاقية خاصة تداول اللغة الفرنسية على نطاق أوسع .

وجب التذكير أن حرب أمريكا على اليونسكو هي حرب ثقاقية تتلخص في فرض نمط جديد في التعليم والثقافة والتربية والاعلام والحياة العامة بشكل ملخص وهو ترويض على القيم الجديدة- قيم العولمة - لخلق شخصية جديدة مع سلوك جديد مع الاستعانة طبعا بواسطة الصورة التي ثأثر في عقلية الشعوب ثاثيرا أكثر من المتوقع .













المزيد من الأخبار

الناظور

في العيد الوطني للسلامة الطرقية.. فريك انبو وميستر صامو يصدران أغنية وا حاور

أمن الناظور يوقف شابين ظهرا في فيديو يحاولان سرقة محتويات شاحنة تحمل عربات الرالي

شاهدوا.. حراكة يتسللون داخل شاحنة لنقل سيارات الرالي لسرقة محتوياتها

وزارة الأوقاف تكشف حقيقة غلق مسجد "تركي" ضواحي الناظور

الشاعر الناظوري رضوان بنشيكار يوقع ديوانه "مرافئ التيهان" بمعرض الكتاب بالبيضاء

المجلة البرلمانية بالقناة الامازيغية تستضيف فاعلين بالمقاولة من الناظور

تيتي.. مِنْ قفز سياج مليلية الحدودي إلى العالمية