المزيد من الأخبار

الأولى 3

الباحثة "سكينة أشن" تنال دبلوم ماستر قانون الاعمال والضرائب بميزة مشرف جدا بالجامعة الدولية بالرباط.

الحسيمة تحتضن دورة تكوينية لعصبة الشرق في رخصة "د" لمدربي كرة القدم

أساسيات تدبير الموارد البشرية داخل المقاولات محور دورة تكوينة من تنظيم جمعية المبادرة بالناظور

حميد قوبع يمثل جهة الشرق في الجامعة الوطنية لحلاقة بالمغرب

بسبب استغلالها في لقاءات وحملات انتخابية.. مطالب بمنع استغلال سيارات الجماعات بإقليمي الناظور والدريوش

انطلاق عملية "من الطفل إلى الطفل" لمحاربة الهدر المدرسي بجماعة بوعرك

خطير.. وثائق مسربة تكشف خطة الجيش الإسباني لمواجهة واعتقال المهاجرين السريين

الطالب الباحث أسامة أقوضاض ينال دبلوم الماستر في موضوع قرارات محكمة النقض بعدم قبول الطعن

الإذاعة الأمازيغية تستضيف البرلمانية ليلى أحكيم للحديث عن القاسم الانتخابي ورهانات الاستحقاقات المقبلة

توقيف سفينة أمريكية محملة بكمية كبيرة من الحشيش المغربي






أزيد من 60 ألف مقاولة استفادت من قروض ضمان أوكسجين وضمان إقلاع


أزيد من 60 ألف مقاولة استفادت من قروض ضمان أوكسجين وضمان إقلاع
وكالات

أعلن المدير العام لصندوق الضمان المركزي، هشام زناتي السرغيني، أن القروض البنكية الممنوحة في سنة 2020 في إطار منتوجي "ضمان أوكسجين" و"ضمان إقلاع" بلغت 53 مليار درهم واستفادت منها حوالي 66 ألف و200 مقاولة.

وأوضح زناتي السرغيني، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه "اعتبارا من 31 دجنبر 2020، سجل صندوق الضمان المركزي أكثر من 86 ألف عملية ضمان تغطي 53 مليار درهم من القروض البنكية، في إطار منتوجي (ضمان أوكسجين) و(ضمان إقلاع)، لفائدة المؤسسات والمقاولات، وم نحت لصالح ما يقرب من 66 ألف و200 مقاولة".

وأبرز أن هذه الحصيلة تعكس التزام الصندوق تجاه المقاولات، ولا سيما الشركات الصغيرة جدا والشركات الصغيرة والمتوسطة، منذ بداية الأزمة الصحية المرتبطة بوباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأوضح السيد زناتي السرغيني أن قطاعي الصناعة والتجارة/التوزيع يتصدران قائمة المستفيدين من هذه القروض بنسبة 29 بالمائة لكل منهما، يليهما قطاع البناء بنسبة 15 بالمائة من حجم القروض.



يذكر أن (ضمان أوكسجين)، الذي تم إطلاقه في إطار تنفيذ الإجراءات التي قررتها لجنة اليقظة الاقتصادية، خول منح اعتمادات تصل إلى 20 مليون درهم لمواجهة الرسوم الحالية خلال فترة الأزمة.

ومكنت آلية الضمان الاستثنائية هذه من تغطية 95 بالمائة من مبلغ الائتمان، ما سمح للبنوك بإعداد عمليات سحب استثنائية لتمويل احتياجات رأس المال المتداول للشركات المستهدفة.

وأشار السيد زناتي السرغيني إلى أنه بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الأزمة الصحية، كان من الضروري الاستعداد لاستئناف النشاط التجاري. وهكذا، بدءا من منتصف شهر يونيو الماضي، وفي إطار التدابير التي اتخذتها لجنة اليقظة الاقتصادية، وضع صندوق الضمان المركزي آليتين جديدتين للضمان، وهما "إقلاع المقاولات الصغيرة جدا" و"ضمان إقلاع"، في سياق الشروع في العودة التدريجية إلى النشاط الطبيعي.

وأكد أن هذه الآليات سمحت للمقاولات بالحصول على التمويل بشروط أفضل من حيث القيمة وعدد الضمانات وآجال الاستحقاق.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح