NadorCity.Com
 






أحمد الصقلي يكتب.. الياس مزيانى نم قرير العين ايها الشهيد


أحمد الصقلي يكتب.. الياس مزيانى  نم قرير العين ايها الشهيد
أحمد الصقلي

جرت العادة أن نوجه الرسائل المفتوحة الى شخص يصعب أن نراسله بطريقة مباشرة , لسبب أو لآخر. وقد احترت لمن أأوجهها وكي لا استعمل الوجهة الشائعة : الى من يهمه الأمر , فاني اوجه هذه الرسالة الى " وطني ألغالي هذا الوطن الذي كان من المفترض أن يحتضن جميع أبنائه , يحميهم في حياتهم و يحضنهم في مماتهم. هذا الوطن , نراه يتنكر لشهدائه و للذين ضحوا بحياتهم حتى أعيش انا و أنت بخير. مناسبة هذا المقال استشهاد الشاب البطل و ألشجاع الياس مزيانى رحمه الله.

نحن ألجبناء و هو الشجاع.

نحن الناس العاديون وهو البطل.

نحن الأحياء و هو الشهيد.

هل لنا أن نتصور أنفسنا و لو للحظة في مدينة غريبة عنا, و لو على بعد 50 كلم بدون أهل ولا مال ولا جاه. كيف يمكن أن نتدبر مسألة الرجوع الى البلدة فقط. هل يمكن أن ندرك صعوبة المقام , فكيف بشباب تائه في دولة أغلبنا لم يسمع بها من قبل و هي ماسيدونيا او مقدونيا " والأمر عادي لحداثة الدولة بعد استقلالها او انفصالها عن يوغوسلافيا لا ندرك اي لغة يتكلمون و لا أي عادات يتبعون. شبابنا هم الأبطال.

مسؤولون كثر كانوا يتمنون لهم جميعا أن يصلوا الى وجهتهم. كانوا يدعون لهم يوميا بتحقيق أمانيهم بالوصول الى مبتغاهم. كيف لا و بوصولهم يتحولون الى "بقرة حلوب لوطنهم. يضخون الأموال في خزينة دولة كان عليها ان تنتظر مثل هذه العائدات من معامل و مصانع تحفظ للجميع كرامته, و إذ بمهاجرينا مجموعة "معامل" تدر الربح الوفير بدون أدنى رأسمال أو استثمار.

شبابنا ألتائه هم ألأسياد و نحن العبيد.

إلياس مزياني شهيد هذا الوطن . في غفلة من الجميع غادرنا في صمت. غادرنا الى المجهول. نبكيه كلنا وفي حلقنا غصة أهله. لن يرتاحوا إلا و هم يحضنون أبنهم يغطونه بعباءة الوطن الذي تنكر له.

كلنا نعرف أن "أفضع" الموت و "أفجع" الفراق انفجار طائرة بمن فيها. لكن مع ذلك تبذل مجهودات خرافية ل"انتشال" و "توثيق" اصغر جزأ من جسم فقيد, ليصبح "مشروع جثمان" نعطيه اسما و دمعة ووطنا.

كلنا عايشنا كيف أن اسرائيل قامت بحرب مدمرة سنة 2006 لاستعادة جثمانين.

ونحن.... ماذا ننتظر؟, أي عائق هذا الذي يمكن ان يحجب عنا احتضان فقيدنا كل هذه المدة؟. في قرارة نفسي يمكن ان أقول أن ليس هناك أي عائق حقيقي حتى و إن كان كذلك, يمكن أن يذلل في أقل من ذلك بكثير.

نم قرير العين ايها الشهيد ,أينما كنت فأنت بيننا و أينما ستكون غدا فستبقى دوما في ذاكرة اهلك. لقد سترت عوراتنا جميعا و عريت عن واقع خذلانك من طرف من كان من المفروض ان يقيم لك مجالس العزاء المناسبة لمقامك واعترافا بشجاعتك و تضحيتك.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

بائع للورود بالناظور: مع حلول "عيد الحب" نسجل إقبالا متزايدا على اقتناء الورود والأزهار

وزير الخارجية ينفي إستدعاء سفيري المغرب بالسعودية والإمارات .. حضرا من أجل إجتماعات

فافي يسأل: ما الذي تغيّر في الناظور؟.. استمعوا للإجابات الحارقة للساكنة

حوليش يسائل وزير حقوق الإنسان حول إعقتال 6 من افراد الجالية بميناء بني نصار

مثير.. اعتقال أستاذ متقاعد وقيادي في صفوف البيجيدي متلبسا بمحاولة هتك عرض طفل قاصر ببركان

تعزية ومواساة في وفاة والدة الرئيس واللاعب السابق في صفوف فريق الفتح الرياضي الناظوري

حقوقيون يحتجون في شوارع البيضاء تضامنا مع معتقلي حراك الريف