أحمد الزفزافي يكشف معطيات عن مرض ناصر ويؤكد أن المعتقلين مستعدون للحوار الجاد من أجل طي الملف


أحمد الزفزافي يكشف معطيات عن مرض ناصر ويؤكد أن المعتقلين مستعدون للحوار الجاد من أجل طي الملف
ناظورسيتي: متابعة

كشف أحمد الزفزافي والد ناصر الزفزافي المعتقل على خلفية حراك الريف، والمحكوم عليه ب 20 سنة سجن، أن إبنه لم يكن يعاني من أي مشكل في التنفس قبل دخوله السجن، وأنها مؤخرا يعاني من وعكة صحية بسبب عسر في التنفس، مبرزا أنه لم يتم نقله لأي مستشفى من سجن طنجة 2.

وأضاف أحمد الزفزافي في بث مباشر على صفحته الخاصة بالفايس بوك، أن والدة ناصر، أغمي عليها بمجرد سماعها خبر تدهور الحالة الصحية لإبنها، مبرزا أن ناصر إتصل بهم وأكد عن تحسن حالته الصحية، ورغم ذلك فقد كان حديثه ينقطع بسبب نوبات سعال حادة تعرض لها.

كما أكد أحمد الزفزافي على أن المعتقلين القابعون في سجن طنجة 2 يعلنون تضامنهم مه معتقلي الرأي في المغرب، ومن بينهم الصحافيان سليمان الريسوني وعمر الراضي، بالإضافة إلى الصحافي توفيق بوعشرين، والمؤرخ الحقوق المعطي منجب.

ويشار إلى أن المندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج، كانت نفت أمس الأحد، ما تم تداوله بخصوص الحالة الصحية للمعتقل ناصر الزفزافي، وأوضحت أن المعني بالأمر “يشعر بالحساسية المفرطة منذ مدة أجبرته على استعمال دواء الربو مرات عديدة، وأدوية أخرى لعلاج الحساسية وصفها له الطبيب”.




من جهة اخرى قام ناصر الزفزافي والمعتقلون الخمسة الأخرين، من الإعلان عن إستعدادهم للحوار مع الجهات التي ترغب بجدية في طي ملف حراك الريف.

مؤكدين في بيان تلاه أحمد الزفزافي، أن جمعية "تافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي حراك الريف، هي الجهة الوحيدة المخول لها تمثيلهم، في الحوار مع أي جهة ترغب في ذلك من أجل إنهاء هذا الملف.

وبخصوص ما تم نشره من أخبار حول تدهور حالة الصحية لناصر ونقله للمستشفى، أكد أحمد الزفزافي على أن مثل هذه الأخبار تسبب الأذى له ولوالدة ناصر.

وتجدر الاشارة ان المعتقلين الحراكين الموجودين بسجن طنجة 2، هم ناصر الزفزافي، محمد حاكي ، محمد جلول ، نبيل احمجيق، سمير اغيذ، وزكرياء اذهشور.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح