المغرب يمدد حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا


المغرب يمدد حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا
ناظور سيتي ـ متابعة

من النتظر أن يصادق المجلس الحكومي، خلال اجتماع له يومه الثلاثاء 27 يوليوز الجاري، على مرسوم تمديد حالة الطوارئ الصحية.

ومن المرتقب أن يتم الإعلان خلال مجلس الحكومة الذي ينعقد برئاسة سعد الدين العثماني، عن تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا كوفيد19، لشهر إضافي آخر، وذلك ابتداء من اليوم الثلاثاء 27 يوليوز إلى غاية 28 غشت المقبل.

ويشار إلى أنه كان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني قد كشف في لقاء بالرباط، أن الحكومة تتوقع تسجيل 54 ألف إصابة نشطة بكوفيد خلال بداية شهر غشت بمعدل 8000 إصابة كل يوم، وذلك بالنظر لارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19.


وقد أبرز العثماني في لقاء مع مجموعة من الصحافيين أن اللجنة العلمية اقترحت تدابير أكثر صرامة، لكن الحكومة قدرت اتخاذ تدابير تدريجيا وتقييمها خلال ثلاثة أسابيع. مضيفا أنه إذا ارتفعت الحالات المصابة بكوفيد سيتم اتخاذ تدابير أخرى.

ومن جانب أخر، قد بدأ المغرب بتطبيق إجراءات مثيرة للجدل، تُفرض بمقتضاها قيود مشددة على الحركة والتنقلات وأنشطة مختلفة للحد من انتشار فيروس كورونا، يأتي ذلك تزامناً مع ارتفاع عدد الاصابات المسجلة بكورونا.

من المرتقب أن تدخل الإجراءات الاحترازية المشددة حيز التنفيذ مساء اليوم الجمعة، تتضمن حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة 11 ليلا إلى 4.30 صباحا، بحسب بلاغ للحكومة المغربية أصدرته الاثنين الماضي، على أن يبدأ تنفيذ الإجراءات مساء الجمعة.

كما سيتم تقييد التنقل بين المدن، مع وجوب إبراز شهادة التلقيح ضد كورونا، أو رخصة رسمية للتنقل.

وتقرر منع إقامة جميع “الحفلات والأعراس، أو مراسيم التأبين، على أن لا تتجاوز مراسيم الدفن 10 أشخاص كحد أقصى”.

وتنص الإجراءات الجديدة، أيضا على التقيد بـ 50 في المئة كحد أقصى من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم ووسائل النقل العمومي والمسابح.

وقد أكدت الحكومة على عدم تجاوز “التجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأكثر من 50 شخصا، مع إلزامية الحصول على ترخيص من السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح