6 عناصر من القوات المساعدة يغادرون المستشفى بالناظور بعد شفائهم من كورونا


6 عناصر من القوات المساعدة يغادرون المستشفى بالناظور بعد شفائهم من كورونا
ناظورسيتي -متابعة

بعد استكمالهم فترة علاجه من فيروس كورونا، غادر ستة عناصر من أفراد القوات المساعدة، في الساعات الأولى من صباح اليوم، المستشفى الإقليمي في الناظور حيث كانوا يخضعون للحجر الصحي، لينضافوا إلى ستة عناصر كانوا قد غادروا المستشفى قبل أسبوع. ولم يبق إلا عنصر واحد قيد العلاج.

وقد أُصيب رجال القوات المساعدة الـ13 وأودعوا المستشفى كمخالطين، بعدما عادوا من إجازة العيد خارج الإقليم. وقد اكتُشفت إصابتهم بفضل البروتوكول "الصّارم" الذي تعتمده قيادة القوات المساعدة، إذ يُخضع كل منتسبيها لتحاليلَ مخبرية فورية بعد عودتهم من الرّخَص، ما مكّن من تحديد الإصابات ومنع تفشّي العدوى بين باقي العناصر.

وكان إصابة "المخازنية" بالفيروس قد أُدخلوا إلى قسم الحجر الصحّي في مستشفى الحسني بالناظور، بينهم ثلاثة كانوا يشتغلون في حراسة شواطئ جماعة "ثازغين"، ما استدعى إدخال عدد من زملائهم في منظومة التتبّع الوبائي وعزلهم من أجل إخضاعهم لتحاليل الكشف الاستباقي الخاص بكسف الفيروس.

وكان ثلاثة من المصابين قد خالطوا، وفق ما أكدت حينئذ مصادر لـ"ناظورسيتي"، سبعة عناصر أخرى تابعة للقوات المساعدة أُصيبوا بفيروس كورونا خلال قضائهم عطلة العيد خارج تراب إقليم الناظور. واكتُشفت إصابتهم خلال خضوعهم للفحوص الطبية مباشرة بعد عودتهم من المدن التي سافروا إليها في "إجازة العيد". وبلغ عدد "المخازنية" المصابين بالفيروس في ثكنة الناظور 13 عنصرا، ما جعل "خلية اليقظة" تُخضع العشرات منهم لتحاليل الكشف الاستباقي عن الفيروس.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح