586 سجينا و515 موظفا.. عدد ضحايا كورونا في السجون المغربية يتجاوز حاجز الألف إصابة


ناظورسيتي -متابعة

تجاوز عدد المصابين بكورونا في السجون المغربية من الموظفين والسجناء، منذ تفشي الفيروس فيها، إلى غاية أمس الاثنين، وفق ما كشفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الثلاثاء، عتبة الـ1000 إصابة. وفي هذا الإطار أكد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الثلاثاء، خلال تقديمه عرضا حول الميزانية الفرعية للمندوبية في البرلمان، أن ألف موظف وسجين أصيبوا بالوباء.


وتابع التامط أنه منذ أبريل الماضي، الذي شهد تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا داخل المؤسسات السجنية، وصل العدد التراكمي للإصابات بين السجناء، إلى حدود الأمس، 586 مصابا جديدا، وفدَ أغلبهم في حالة سراح على هذه المؤسسات السجنية. وبلغ عدد الوفيات بسبب الفيروس أربع حالات تتعلق، بحسب ما صرّح به التامك، بحالات لسجناء مسنّين ومصابين بأمراض مزمنة.


أما عدد الحالات النشطة فقد بلغ، وفق المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، 31 حالة تخضع كلعا للعزل وللبروتوكول الاستشفائي الذي أقرّته الوزارة الوصية. وبلغ العدد التراكمي للإصابات بين الموظفين، إلى غاية أمس الاثنين، 515 حالة، بينها 121 حالة كانت قد سُجّلت، في بداية انتشار الوباء، في سجني "طنجة 1" وورززات، و269 حالة بين موظفين، اكتُشفت إصابتهم بعد 31 غشت الماضي، بعد إجرائهم تحاليل مخبرية قبل استئنافهم عملهم إثر استفادتهم من رخصهم الإدارية السنوية.

يشار إلى أن وزارة الصحة أعلنت، أمس الاثنين، في حصيلتها اليومية التي تخصصها لاستعراض آخر أرقام ومستجدات الوضعية الوبائية في ارتباط بتفشي فيروس كورونا، تسجيل 2526 إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 225 ألفا و70 حالة في المغرب. وأفادت المعطيات الرسمية ذاتها بأن الفترة نفسها شهدت تسجيل 64 وفاة جديدة، ما رفع عدد الوفيات إلى 3 آلاف و826 حالة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح