4434 إصابة مؤكدة جديدة بكورونا في المغرب وعدد الوفيات يتجاوز عتبة الـ6 آلاف حالة


ناظورسيتي -متابعة

أفادت وزارة الصحة، اليوم الخميس، في حصيلتها اليومية حول الوضعية الوبائية، بأنه تم تسجيل إصابة 4 آلاف و434 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية.

كما شهدت الفترة ذاتها وفاة 78 شخصا كتأثرين بإصابتهم بعدوى الفيروس، ليتجاوز العدد الإجمالي للوفيات حاجز الـ6 آلاف حالة وفاة حتى الآن.

وأفادت المعطيات ذاتها أن الحصيلة الجديدة رفعت مجموع الحالات المؤكدة إلى 368 ألفا و624 حالة إصابة بالفيروس التاجي حتى الآن.

في المقابل، أكدت التحاليل المخبرية تماثل 4 آلاف و750 حالة للشفاء التام من عدوى الفيروس، ليرتفع مجموع المتعافين إلى 318 ألفا و987 حالة، بنسبة تعاف بلغت 86.53 في المائة.

أما مجموع الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس فبلغت حتى الآن 6 آلاف و63 حالة، بعد الحالات الـ78 التي سُجّلت في الفترة المذكورة ، ووصلت نسبة الإماتة إلى 1.64 في المائة.

وأوردت المعطيات الرسمية ذاتها أنه تم خلال الفترة نفسها استبعاد 16 ألفا و672 حالة بعدما أكدت التحاليل المخبرية سلامتها من العدوى، ليصل مجموع الحالات المستبعدة إلى 3 ملايين و648 ألفا ة367 حالة منذ تسجيل أول حالات الإصابة الوباء في المغرب في أوائل مارس الماضي.


وكانت الوزارة قد أفادت، أمس الأربعاء، بأنه تم تسجيل 4 آلاف و346 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد. كما شهدت الفترة ذاتها 70 وفاة بسبب الفيروس المستجد.

وكشفت المعطيات الرسمية أن هذه حصيلة أمس رفعت مجموع الحالات المؤكدة إلى 364 ألفا و190 حالة إصابة حتى حدود السادسة من أول أمس.

وأكدت البيانات الرّقمية للوزارة الوصية أن التحاليل المخبرية أثبتت تماثل 4 آلاف و44 حالة للشفاء التام من الفيروس خلال الفترة نفسها، ليصل مجموع المتعافين إلى 314 ألفا و237 حالة، بنسبة تعاف بلغت 86.28 في المائة.

وارتفع مجموع الوفيات إلى 5 آلاف و985 حالة بعد الوفيات الـ70 الإضافية التي سُجّلت خلال الـ24 ساعة الماضية، ما رفع نسبة الإماتة، بحسب المصدر ذاته، إلى 1.64 في المائة.

وفي المقابل، أفادت المعطيات الرسمية ذاتها باستبعاد 16 ألفا و754 حالة خلال الفترة نفسها، بعدما أكدت التحاليل المخبرية سلامتها من العدوى، ليصل مجموع الحالات المستبعدة، إلى 3 ملايين و631 ألفا و695 حالة منذ تفشي الجائحة في المملكة في مطلع مارس الماضي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح