4 أعراض "خفيفة" محتملة لفيروس كورونا المستجد يجب الحذر منها


ناظورسيتي -متابعة

مقابل السعال المتواصل والحمّى وفقدان حاسّتي الشم والذوق والشعور بضيق التنفس، التي تعدّ من الأعراض الرئيسية التي تؤكد الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ، هناك أعراض أخرى "خفيفة" غير معروفة بما يكفي، لكنْ لا يجب "الاستهتار بها" أو الاستهانة لها. وقد ظهرت هذه الأعراض "الخفيفة" مؤخرا على مصابين بالجائحة العالمية، سلط الضّوءَ على 4 منها تقرير لصحيفة "ذا صن" البريطانية، مشدّدا على ضرورة الحصول على استشارة طبية بعض ظهورها.

يتمثل أول هذه الأعراض في آلام في البطن، إذ أبلغ بعض المصابين بالوباء عن معاناتهم من آلام في البطن قبل ظهور باقي الأعراض المعروفة للإصابة بالفيروس التاجي. وأبرزت دراسة نُشرت في المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي أن المصابين بعدوى الفيروس قد يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال. وحلل معدّو هذه الدراسة بيانات أزيد من 200 مصاب بكورونا في مقاطعة "هوبي" الصينية وتوصّلوا إلى أن 48.5 في المائة منهم وصلوا إلى المستشفى وهم يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، منها الإسهال والتقيؤ.


وثاني هذه الأعراض "الخفيفة" التهاب في العينين، وفي هذا الإطار قالت الجمعية البريطانية لطبّ الأنف والأذن والحنجرة إن التهاب ملتحمة العين قد يكون من أعراض الإصابة بالفيروس التاجي، مؤكدة أنّ العينين قد تكونان إحدى "بوّابات" تسرّب العدوى إلى جسم الإنسان. وإضافة إلى ذلك هناك "ضباب الدماغ" كواحد من أعراض الإصابة بفيروس كورونا، والتي لا يُعرّفها كثيرون بـ"ضباب الدماغ" أو "الإرهاق العقلي"، إذ أكد مصابون أنهم لاحظوا تراجعا "مخيفا" في مستوى تركيزهم بعد فترة من شعور باحتقان في الجيوب الأنفية وبالصّداع.

وتتمثل آخر هذه الأعراض "الخفيفة" في التعب الشديد، وفي هذا السياق قال مصابون بالفيروس إنهم شعروا بتعب شديد قبل أن تظهر عليهم أعراض أخرى معروفة تؤكد الإصابة بعدوى الفيروس. وأفادت دراسة نُشرت نتائجها في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية بأن ما يناهز 44 في المائة من الذين نُقلوا إلى المستشفيات بعددما ثبت أنهم مصابون بكورونا عانوا من "التعب والإرهاق والغثيان"، إلى درجة أن الكثيرين منهم عجزوا عن الوقوف.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح