2021.. السّنة الأقصر منذ نصف قرن واليوم أصبح أقل من 24 ساعة


2021.. السّنة الأقصر منذ نصف قرن واليوم أصبح أقل من 24 ساعة
ناظورسيتي -وكالات

سُجّل "أقصر يوم" في 5 يوليو 2020، حين أكملت الأرض دورة كاملة (1.0516 مللي ثانية) أسرع من متوسط طول اليوم. وبذلك تم كسر الرقم القياسي لأقصر يوم فلكي 28 مرة.

وفي هذا الإطار أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الوقت يمرّ الآن "أسرعَ من أي وقت مضى خلال نصف القرن الماضي"، إذ صار دوران الأرض أسرع من المعتاد.

وكنتيجة لذلك، صار طول اليوم حاليا، وفق ما أوردت صحيفة “راسيسكايا غازيتا” الروسية، "أقصر" قليلا من الـ24 ساعة المعتادة”.

وسيستمر هذا التأثير خلال هذه السنة والموالية، وسيكون الفرق بين الوقت الفلكي المتغيّر والوقت الذري المستقر، الذي تسجله الساعة الذرية، 19 مللي ثانية.

واحتاج كوكب الأرض، في وقت سابق، إلى ما يزيد قليلا عن 24 ساعة للقيام بدورة كاملة حول محوره، ولكنْ منذ بداية القرن الحادي والعشرين تغيّرَ الوضع، إذ بدأ اليوم الفلكي في الانخفاض.


ووفق علماء، يمكن أن يكون السبب هو الاحتباس الحراري، فعندما تذوب الأنهار الجليدية تتم إعادة توزيع الكتلة إلى دوران كوكب الأرض بكيفية أسرع حول محوره.

كما أن الفرق بين الزمن الفلكي والذري ضئيل، لكنْ له عواقب بعيدة المدى. فالأقمار الصناعية وأنظمة الملاحة، مثلا، وفقا للتوقيت الشمسي، الذي يتم تحديده بناء على مواقع النجوم والقمر والشمس، للحفاظ على عمل الأقمار الصناعية وأنظمة الملاحة معا.

وقد أضافت أجهزة الوقت التابعة للخدمة الدولية لدوران الأرض سابقا ما يسمى “الثواني الكبيسة” إلى اليوم.

وقد تم إجراء هذا آخر مرة في نهاية 2016. وقد تحدّث بيتر ويبرلي، كبير الباحثين في مختبر الفيزياء الوطني البريطاني، حول هذا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية. وقال إنه “من المحتمل أن يستغرق الأمر ثانية كبيسة سلبية إذا زادت سرعة دوران الأرض أكثر”.

وتابع ويبرلي أنه “من المؤكد أن الأرض تدور الآن أسرع من أيّ وقت مضى خلال الخمسين سنة الأخيرة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح