يهم مغاربة بلجيكا.. وزيرة الخارجية تدعو المواطنين إلى الالتزام بعدم التنقل خارج الحدود


ناظورسيتي: متابعة

خلال الإغلاق الثاني لدولة بلجيكا، بسبب الارتفاع "المهول" في عدد الإصابات وكذا الوفيات التي سجلت، بقيت الحدود مفتوحة وغير محظور عبورها، على الرغم مع ذلك فإن وزيرة الخارجية تطلب من البلجيكيين أن يظهروا مسؤولية موحدة. ومع ذلك ، لا ينصح بالسفر إلى الخارج، وليس هناك شك في أن علاج الفيروس سيتطلب الحد من السفر إلى دول أخرى.

وخلال الاجتماعات المختلفة التي قادتها السلطات البلجيكية في الأسابيع الأخيرة، كان هناك موضوع واحد هام للغاية لم تطرحه على طاولة المباحثات، ألا وهو موضوع إغلاق الحدود، وعلى عكس ما حدث في الربيع الماضي ، بقيت حدودنا مفتوحة والمطالب الوحيدة الموجودة مرتبطة بالإجراءات التي يتخذها جيراننا على أراضيهم.ومن جهتها قالت أنيليس فيرليندن (CD & V) ، وزيرة الخارجية التي حلت مساء يوم الأحد ضيفة علىVRT “نعلم أن الإجراءات المتخذة في بلجيكا ملزمة ، وأنها ماراثون ، في سباق سريع” مشيرة إلى أن بعض الأشخاص ذهبوا للتسوق في هولندا أو ذهبوا إلى مطعم في لوكسمبورغ.


وأضافت الوزيرة “هناك تجار في بلجيكا اضطروا إلى الإغلاق ، وهناك محلات لم تعد قادرة على العمل بسبب الإجراءات ، وليس من التضامن الذهاب والتسوق على الجانب الآخر من الحدود” وتابعت “لم يعد بإمكاننا القيام بذلك في بلجيكا”.وفي تغريدة على موقع تويتر قالت “أدعو الجميع إلى عبور الحدود فقط في حالة وجود سبب جوهري، المقهى والمطعم والتسوق ليس ضروريا، يجب أن نتحمل مسؤولياتنا معًا، التدابير المتخذة ليست جيدة ، لكنها ضرورية لصحة الجميع “.

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء البلجيكي، ألكسندر دو كرو، منذ الأيام القليلة الماضية، عن فرض حجر صحي وطني “أكثر صرامة”، سعيا إلى تطويق تفشي موجة ثانية من وباء فيروس كورونا المستجد.وقال السيد دو كرو عقب اجتماع للجنة التشاور جمع بين ممثلي الحكومة الفيدرالية والجهات، أن إعادة فرض الحجر الصحي لستة أسابيع، والذي سيدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين المقبل، يهدف إلى تقليل الاتصال الاجتماعي بغية تخفيف الضغط “الهائل” الذي تعاني منه المستشفيات و”إنقاذ الأرواح”.

وتنضاف هذه التدابير الجديدة إلى أخرى تم الإعلان عنها خلال الأيام الأخيرة سعيا إلى تطويق التفشي المقلق للوباء في بلجيكا، والتي تهم على الخصوص، إغلاق المقاهي والمطاعم، وقاعات السينما والعروض، فضلا عن حظر المنافسات الرياضية للهواة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح