يهم الناظوريين.. خبير بوزارة الصحة يكشف "أعراض" لقاح كورونا ويؤكد أنها لا تتعدى 3 أيام


يهم الناظوريين.. خبير بوزارة الصحة يكشف "أعراض" لقاح كورونا ويؤكد أنها لا تتعدى 3 أيام
ناظورسيتي : متابعة


قال سعيد متوكل، عضو اللجنة العلمية والتقنية بوزارة الصحة المغربية، وعضو لجنة اللقاح ضد كوفيد 19، إن التجارب لحد الآن أثبتت أن الأعراض المصاحبة للتلقيح ضد كوفيد19، تبقى خفيفة، وليست لها أية خطورة وأعراض، ولا تضر جسم متلقي التلقيح.

وأضاف متوكل خلال مداخلة له في نشرة الأخبار المسائية على القناة الأولى، مساء اليوم الأربعاء، أن الأعراض المصاحبة للتلقيح عبارة عن ألم خفيف في مكان الوخز، وتتلاشى بعد يومين، مع تسجيل ارتفاع طفيف في درجة الحرارة وعياء، يدوم على أبعد تقدير ثلاثة أيام.

وعن المدة الفاصلة بين التلقيحين، يضيف الدكتور في مداخلته: "نعلم جميعا أن تطوير اللقاح يمر بمراحل، فالمرحلة الأولى تجرى في المختبرات، والثانية على الحيوان، والثالثة والرابعة على الإنسان، واليوم مرت المرحلة الأولى والثانية، وكشفت هذه المراحل مفعولية اللقاح، وبينت المرحلة الثالثة أن التلقيح يحمي الإنسان الذي يتلقاه، فكما تعلمون فصناعة التلقيح دقيقة جدا".

وبخصوص المدة القصوى التي لا يجب تجاوزها، يقول متوكل: "التلقيح لديه برنامج مسطر، فالمدة الفاصلة بين الحقنة الأولى والثانية، يجب أن لا تتعدى 21 يوما، وهنا لابد أن نشير إلى أنه وحسب النتائج بين الجرعتين، فلابد من تطبيق الوسائل الاحترازية، كوضع الكمامة، والتباعد الجسدي، وغسل اليدين، والحملة الوطنية ستمتد في المرحلة الأولى حوالي ثلاثة أشهر، والذي يجب أن نعرفه هو أن المرض مازال بيننا، لذلك لابد من أخد الاحترازات حتى تنتهي مدة الجائحة".

وعن مناعة الإنسان والتلقيح، والتخوفات التي ترافق التلقيح، فقد طمأن الدكتور متوكل المغاربة عبر القناة الأولى، قائلا: "مانعرفه هو أن التلقيح في المرحلة الأولى سيكون لقاحا صينيا، وهو منتوج بطريقة كلاسيكية وعلمية دقيقة، وبينت جل الدراسات والتجارب، أنه لا يسبب أية آثار جانبية، فهو يقوي المناعة وليس العكس، وليس لديها أية علاقة على حياتنا وعلى الجينات".



ومن جهة أخرى، من المتوقع أن يتوصل المغرب بأول شحنة من لقاح "سينوفارم" الصيني خلال الأسبوع الأخير من شهر دجنبر الجاري، كما سيتم الشروع بعملية التلقيح في يناير من السنة الجديدة.

وبحسب المصدر ذاته، فإن طائرة خاصة مزودة بتجهيزات معدّة لهذا الأمر ستنقل الشحنة المغربية، التي تقارب مليون جرعة، من الصين.

وكانت المملكة واحدا من أول البلدان التي انخرطت، منذ أوائل أبريل الماضي، في التجارب السريرية للقاح الصيني ضد "كوفيد -19".

يذكر أن السلطات المغربية المختصة، وقعت بهذا الشأن اتفاقيتين لإستيراد ملايين الجرعات من لقاحي "سينوفارم" الصيني وكذا من لقاح "أسترازينيكا" السويدي -البريطاني.

تجدر الإشارة إلى أن الملك محمد السادس أعطى، وفق ما أفاد به بلاغ للديوان الملكي، أوامره للحكومة بتمكين جميع المغاربة مجانا من التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد.

وكان الملك محمد السادس قد أصدر تعليماته السامية للحكومة قصد اعتماد مجانية التلقيح ضد وباء كوفيد 19 لفائدة جميع المغاربة.

وتنبع هذه الالتفاتة الملكية الكريمة، وفق ما أفاد بلاغ الديوان الملكي، من العناية الملكية والرعاية الإنسانية التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها كافة مكونات الشعب المغربي منذ ظهور الحالات الأولى لهذا الفيروس بالمغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح