يهم المغاربة المتوجهين إلى اسبانيا.. حكومة مدريد تعتزم فرض هذا القرار قبل فصل الصيف


يهم المغاربة المتوجهين إلى اسبانيا.. حكومة مدريد تعتزم فرض هذا القرار قبل فصل الصيف
ناظورسيتي | متابعة

كشفت، وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية، "رييس ماروتو" إن بلادها تسعى إلى أن تكون رائدة في فرض قرار استخدام "جواز كورونا"، قبل حلول صيف السنة الجارية.

وأكدت ذات المسؤولة بحكومة مدريد، أن بلادها تعمل حاليا على إخراج هذه الوثيقة إلى حيز الوجود واعتمادها بحلول الصيف المقبل، حيث سيستوجب على أي مواطن يرغب في الدخول أو الخروج أن يتوفر عليها.

وأشارت "رييس ماروتو"، أن "جواز التطعيم" من شأنه أن يسهل التنقل الحر والآمن للمواطنين، مشيرة إلى أن هذه الشهادة الرقمية ستكون بمثابة "جواز سفر قابل للتداول وغير تمييزي ويتضمن جميع الضمانات المتعلقة بسرية بيانات المستعملين".

إلى ذلك، أوضحت وزيرة السياحة أن هذا القرار "سيتيح لنا الأمل والتفاؤل بشأن استئناف السفر الآمن على الصعيدين الوطني والدولي خلال الأشهر المقبلة"، مضيفة أنه "لا ينبغي أن يشكل تفشي جائحة فيروس "كوفيد ـ 19" ذريعة من أجل العودة إلى نموذج السياحة كما كان في الماضي".


وعلاقة بالموضوع، أكدت "رييس ماروتو" أن هناك ثلاث أولويات تحدد مستقبل السياحة ببلادها، تتمثل في المراقبة والسيطرة على الوباء، وتسريع عملية التطعيم، مع حماية نسيج الأعمال لدى الشركات والمقاولات، بالإضافة إلى تأهيل ودعم الاستثمارات، من أجل تحقيق التعافي وإنعاش وتحديث القطاع السياحي.

وفي هذا السياق، أكدت وزيرة السياحة الإسبانية، أن حكومة بلادها، وضعت مخططا لتحديث قطاع السياحة والرفع من قدرته التنافسية، والذي يهدف بالأساس إلى دعم وتعزيز الانتعاشة والإقلاع السياحي والتحول نحو نموذج مستدام وعالي الجودة وآمن .

وأضافت "رييس ماروتو"، أن هذا المخطط الذي رصد له غلاف مالي استثماري يقدر بحوالي 4 مليار أورو، يندرج في إطار مبادرة التحول الرقمي التي تستهدف الوجهات السياحية والشركات والمقاولات العاملة في القطاع.

تجدر الإشارة إلى أن عددا من رجال المال والأعمال والسياسية، يقصدون الجزر الإسبانية لقضاء عطلة الصيف، وهو ما يستوجب عليهم بحسب القرار الذي تعتزم حكومة مدريد تطبيقه أن يتوفروا على "جواز كورونا" للدخول إلى الأراضي الإسبانية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح