يهم المسافرين من ساكنة الناظور.. الفيضانات تغمر الطريق الرابطة بين العروي وصاكا


ناظورسيتي | متابعة

غمرت الفيضانات الناجمة عن التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها عدد من جماعات ومناطق إقليم الناظور منذ صباح اليوم الأحد 07 مارس الجاري، الطريق الوطنية رقم 15 الرابطة بين مدينة العروي وجماعة صاكا.

وكشف مواطنون من عين المكان، أن الفيضانات غمرت عددا من المقاطع بالطريق المذكورة التي تخترقها مجموعة من الأودية والشعاب، خصوصا ببعض المقاطع المتواجدة بالقرب من مدخل مدينة العروي، ومقاطع أخرى بتراب جماعة أفسو القروية.

ووجه مواطنون من عين المكان تحذيرات لساكنة إقليم الناظور، خصوصا المستعدين للسفر خلال ليلة أو فجر اليوم، مشيرين إلى أن مسافرين انطلقوا من الناظور في اتجاه الطريق السيار، وجدوا صعوبات وخطورة بليغة في استكمال مسارهم الطرقي عشية اليوم، بسبب الفيضانات المهولة التي غمرت أجزاء من الطريق المذكور.

ويذكر أنه خلال أي تساقطات غزيرة، تعرف الطريق الوطنية رقم 15 الرابطة بين إقليمي الناظور وجرسيف، خصوصا بالمقطع الرابط بين مدينة العروي وجماعة صاكا، فيضانات جرافة، تؤدي في كثير من الأحيان إلى قطع ذات المقطع الطرقي، خصوصا بقناطر معروفة بالقرب من مدخل الطريق السيار.


حري بالذكر أن ذات المقطع الطرقي يعرف من جهة أخرى تعثرات وتأخرات في أشغال تأهيله، حيث كان وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر أعمارة، أعطى بتاريخ 28 فبراير من السنة الماضية، انطلاقة أشغال تأهيل وتقوية ذات المسار الطرقي، المتواجد ضمن الطريق الوطنية رقم 15 الرابطة بين إقليم الناظور وإقليم جرسيف.

وتتضمن أشغال المشروع تقوية وتوسيع ذات المقطع الطرقي، الممتد على مسافة تصل لـ27 كيلومترا، انطلاقا من المدار الطرقي المتواجد بمدخل مدينة العروي إلى جماعة صاكا مرورا بجماعة أفسو، مع إنشاء بالوعات لتصريف مياه الأمطار وتوسيع الطريق من الجانبين وتعليته.

ويذكر أنه قد تم رصد استثمارات مالية لأشغال تأهيل وتقوية ذات المقطع الطرقي تقدر بـ13 مليون درهم، وذلك ضمن اتفاقية شركة بين وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ومجلس جهة الشرق وعمالة إقليم الناظور، وحددت مدة الإنجاز في غضون 18 شهرا .



158433821-926470321433931-8895441626426847998-n-1

158641737-926470204767276-6630852250409498575-n-1

158125515-926470121433951-8018059379008118770-n




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح