المزيد من الأخبار





يهم أفراد الجالية والراغبين في دخول المغرب.. الخطوط الملكية تكشف عن تغييرات جديدة في شروط الولوج


يهم أفراد الجالية والراغبين في دخول المغرب.. الخطوط الملكية تكشف عن تغييرات جديدة في شروط الولوج
ناظورسيتي : متابعة


كشفت شركة الخطوط الملكية المغربية أن الاختبار المصلي لم يعد إلزامياً بالنسبة إلى جميع الرحلات الجوية إلى المغرب. وأفادت "لارام"، في موقعها الرسمي، أن الركاب سيكونون مطالَبين فقط تقديم اختبار الـ"PCR" سلبي تكون نتائجه قد ظهرت قبل أقل من 72 ساعة كشرط لولوج الأراضي المغربية. كما يُعفى الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 11 سنة من الاختبار.

وكان المغرب قد أجاز دخول السياح الأجانب إلى أراضيه بعد توقف منذ مارس الماضي، في ظل الوضعية الوبائية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجدّ، واشترط أن يكون الرّاغب في زيارة المملكة حجز في أحد فنادقها. وأفادت الـ"باطرونا" (الاتحاد العام لمقاولات المغرب) في بلاغ، بأنه يمكن للأجانب الذين لا يخضعون لتدبير التأشيرة دخول الحدود المغربية بتقديم حجز في فندق مغربي.


يشار إلى أنه كان من الشروط، وفق ما أفاد بلاغ لوزارة الخارجية نشرته حينذاك في موقعها، تقديم شهادة طبية عبارة عن اختبار للدم "بي سي إر"، يثبت عدم الاصابة بفيروس كورونا قبل الصعود إلى الطائرة أو السفينة، على ألا تتجاوز مدته 48 ساعة، فيما يُعفي الأطفال دون 11 سنة من هذا الشرط. لكنْ في ظل "الغموض" الذي خلقه هذا الشرط، أفادت وزارة الخارجية في بلاغها بأنه في حال كانت الرحلة على متن السيارة تستغرق أكثر من 48 ساعة للوصول إلى الميناء فلن يُرفض صاحب الاختبار من ركوب الباخرة، لكنه يجري فحصا جديدا على متن السفينة.

كما فرضت الوزارة حينئذ، وفق ما جاء في بلاغها، على المسافرين من الجالية، برا وبحرا نحو بلدها وضع الكمامات الصحية. كما فرضت وزارة النقل والتجهيز المغربية على البواخر اتخاذ مجموعة من التدابير الصحية، تتعلق بالتباعد الاجتماعي، مع وضع علامات توضح ذلك على الباخرة وعدد من الإجراءات الأخرى. لكنّ مدة صلاحية الاختبار "الضيقة" خلقت مشاكل عديدة، ما جعل السلطات المغربية تقرّر تمديد مدة صلاحيتها إلى 72 ساعة، بدل 48 ساعة التي كان معمولا بها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح