يهم أرباب القاعات الرياضية بالناظور.. صندوق الضمان الاجتماعي يشرع في صرف التعويضات


ناظورسيتي: متابعة

ينهي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إلى علم كافة أرباب القاعات الرياضية "الخاصة"، التي تتواجد في وضعية صعبة جراء الحالة الوبائية الراهنة كما هي منصوص عليها في القانون، أن بإمكانهم طلب التعويض الجزافي لفائدة الأجراء والمتدربين لديهم قصد التكوين من أجل الإدماج الذين توقفوا مؤقتا عن العمل نتيجة الجائحة والمصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي خلال شهر فبراير من السنة الماضية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا التعويض الممول من طرف الصندوق الخاص بجائحة كورونا المحدث بتعليمات ملكية سامية يشمل الفترة الممتدة ما بين فاتح شهر يوليوز من السنة الماضية إلى غاية 31 ماي من السنة الجارية.

وعلى أرباب القاعات الرياضية الخاصة، التي تستوفي الشروط المشار إليها في دليل استعمال بوابة "كوفيد-19"، الراغبين في استفادة العاملين لديهم من هذا الدعم المالي، أن يقوموا بالتصريح بهم من خلالها ابتداء من اليوم وإلى غاية 15 من هذا الشهر، بالنسبة للفترة الممتدة من شهر يوليوز إلى غاية شهر يناير الماضي من السنة الجارية، أما بخصوص شهري فبراير ومارس فإن التسجيل سيمتد إلى غاية 20 من مارس الجاري، أما بالنسبة لشهر أبريل وماي من السنة الجارية، فإن التسجيل سيمتد من 16 أبريل إلى غاية 3 ماي المقبل.


ولشرح كيفية استعمال البوابة الإلكترونية الخاصة ب "كوفيد-19"، يضع الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي رهن الإشارة، شريطا مصورا ودليلا توضيحيا يمكن الاستفادة من محتواهما عبر تصفح الموقع الرسمي www.cncc.ma ، وعبر صفحاته الرسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعند الضرورة يمكن التواصل عبر الأرقام اتالية، .0802007200/ 0802033333

جدير بالذكر أن أرباب القاعات الرياضية بالناظور، كشفوا أنهم واجهوا هُم أيضا على غرار الممتهنين في العديد من القطاعات الأخرى، الكثير من المشاكل والصعوبات من جراء فرض تدابير الاحتراز وإجراءات الوقاية من جائحة فيروس "كورونا" المستجد.

وأوضح أرباب القاعات الرياضية من خلال ربورتاج نشر على "ناظورسيتي"، أن المزاولين في مجال تخصصهم المهني، عانوا طيلة الأشهر التي عرفت إغلاق قاعاتهم الرياضية، والتي تشكل المصدر الوحيد لأرزاقهم وقوت أسرهم، مؤكدين أن ذلك ألحق ضررا اجتماعيا واقتصاديا بالعديدين من أمثالهم.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح