يهمّ الراغبين في الهجرة.. كندا تعلن حاجتها إلى أزيد من مليون مهاجر إضافي


ناظورسيتي -متابعة

كشف ماركو منديسينو، وزير الهجرة في كندا، أن بلده يعتزم استقبال أكثر من مليون 200 ألف مهاجر بين 2021 و2023، ما يعني زيادة بما يناهز 200 ألف مهاجر، لتعويض تراجع عدد المهجرين خلال 2020 بسبب وباء كورونا المستجدّ، الذي ضرب معظم دول العالم وأصاب بـ"التخبّط" على الخصوص معظم سياسات الهجرة المعتمَدة في لدول التي تستقبل سنويا أعدادا كبيرة من المهاجرين.

وأعلن منديسينو، في مؤتمر صحافي، أن كندا لن تتمكن في 2020 سوى من استقبال قسم "صغير" لا يتجاوز 341 ألف مهاجر، بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد، على غرار ما باقي دول العالم المعنية بتدفّقات المهاجرين، إذ تسبب انتشار الجائحة العالمية في الإغلاق التام للحدود وتعليق الرحلات الجوية الدولية فترة طويلة، ما منع هذه البلدان من استقبال المهاجرين بالنسبة المتوقَّعة في وقت سابق.


في خضم ذلك، يُتوقع، وفق خطة الهجرة المعلنة، التي ترتكز أساسا على النمو الاقتصادي وكذلك على لمّ شمل العائلات واستقبال اللاجئين، أن يعود الوضع إلى حالته "الطبيعية" في السنة المقبلة، لتعويض تراجع عدد المهاجرين في السنة الجارية، ما لم تحدث تطورات سلبية طبعا في ما يتعلق بانتشار الفيروس التاجي وأدت إلى إغلاق عام مجددا، ما سيعني تعليق تنفيذ البرامج المتعلقة بالهجرة في البلدان المعنية بالكيفية المأمولة.

وفي السياق ذاته، كما تعتزم الحكومة الكندية منح الإقامة الدائمة لعمال مؤقتين وطالبي لجوء وطلبة أجانب موجودين في الأراضي الكندية في الوقت الراهن، كإجراءات تستهدف من خلالها تعويض الأعداد الكبيرة من المهاجرين الذين لم يُكتب لهم أن يصلوا إلى الأراضي الكندية في 2020 وفق ما كان مخططا له، قبل أن سحبرها تفشي الفيروس على إعادة حساباتها في هذا الجانب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح