يقود تنظيما إرهابيا.. رئيس "البسيج": أمريكا رصدت 5 ملايير لمن يدل على عنصر خطير من البوليساريو


يقود تنظيما إرهابيا.. رئيس "البسيج": أمريكا رصدت 5 ملايير لمن يدل على عنصر خطير من البوليساريو
ناظورسيتي -متابعة

فجّر حبّوب الشرقاوي، المدير الجديد للمكتب المركزي للأبحاث القضائية “بسيج” معطيات خطيرة حول التشابكات والارتباطات الخطيرة لجبهة البوليساريو مع جماعات إرهابية تنشط في المنطقة.

وكشف الشرقاوي أنه تم رصد مكافأة تناهز قيمتها 5 ملايير سنتيم لمن يدلي يمعطيات تقود إلى تحديد مكان وجود عنصر من البوليساريو يقود تنظيما إرهابيا خطيرا.

ووضّح الشرقاوي أن ما يؤكد العلاقة الوثيقة بين البوليساريو والجماعات الإرهابية هو المعلومات الدقيقة المتوفرة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية بخصوص اختطاف ثلاثة مواطنين أجانب (إسبانيان وإيطالية) في 2011.

وكان المختطفون الثلاثة يعملون في إحدى المنظمات الانسانية في مخيم "الرابوني"، غير بعيد عما يسمّى "الكتابة العامة" للجبهة الانفصالية. وقد نفّذ الاختطاف تنظيم "التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا" بتنسيق مع جبهة البوليساريو.

وتابع المتحدث ذاته، خلال تقديمه الحقائق والمعطيات التي تؤكد هذه العلاقة، أن الأمر يتعلق بالمدعو "أبو عدنان أبو الوليد الصحراوي".


ووضّح الشرقاوي، وفق ما أفاد به “الأيام24”، أن المعني بالأمر، وهو من مواليد مدينة العيون والذي ينتمي إلى الجبهة الانفصالية ويتزعم تنظيم “الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى”، بايع (في 13 ماي 2015) أبا بكر البغدادي.

وأكد القائد الجديد للمكتب المركزي للأبحاث القضائية “بسيج” أن أبو عدنان أبو الوليد الصحراوي أسّس تنظيم “ولاية الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى”، الذي ينشط في كلّ من النيجر ومالي وبوركينافاسو.

وزاد الشرقاوي موضحا، وفق المصدر نفسه، أنه أمريكا، وبعد تأكدها من خطورة هذا الإرهابي، عرضت 5 ملايين دولار للحصول على معلومات حول مكان وجوده، إذ يستقطب تنظيمه مجموعة من الانفصاليين، منهم عبد الحكيم الصحراوي (من مواليد مخيمات تندوف) الذي يُعرَف بـ”الجزّار” بالنظر إلى دمويته ودرجة إجرامه وخطورته.

ووضّح المتحدث ذاته أن تنظيم “الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى”، الذي يقوده أبو الوليد الصحراوي، تورط (بين 2016 و2020) في استهداف العديد من المواقع والدوريات العسكرية في كل من مالي والنيجر وبوركينافاسو.

كما يقف هذا التنظيم الإرهابي، وفق رئيس "البسيج"، وراء تدمير عدة مواقع وعمل على تنفيذ عدد من الاغتيالات، مؤكدا أنه يشكل تهديدا حقيقيا يرمي إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الساحل وجنوب الصّحراء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح