وكالة الأدوية الأوروبية تخرج عن صمتها بخصوص الحاجة إلى جرعة ثالثة من لقاح "كورونا"


ناظور سيتي ـ متابعة


ردت وكالة الأدوية الأوروبية، على استفسار من وكالة الأنباء الألمانية، إنه حتى الآن، لم يتم جمع البيانات الكافية عن فترة الحماية من الدراسات وحملات التطعيم، ولذلك فإنها لا ترى أي أساس إلى حدون الأن لجرعات تعزيزية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

ويشار إلى أنه في وقت سابق ذكرت شركتا "بيونتيك" الألمانية و"فايزر" الأمريكية، المطورتان للقاح مضاد لكورونا، في بيان مشترك أنه "اتضح وفقا للبيانات الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية ، والمستمدة من التطبيق العملي، أن فعالية الحماية التي يوفرها اللقاح من الإصابة وأعراضها تنخفض عقب ستة أشهر من تلقي الجرعة الثانية".

وقد جاء في البيان أنه بناء على البيانات المتوفرة حتى الآن فإنه من المحتمل "أن يكون من الضروري تلقي جرعة ثالثة في غضون 6 إلى 12 شهرا عقب التطعيم الكامل".

كما قالت وكالة الأدوية الأوروبية إنه سيتم تقييم هذه البيانات بسرعة بمجرد توافرها، مضيفة أن الوكالة على اتصال مع المصنعين فيما يتعلق بالمعززات، من أجل اتخاذ خطوات تنظيمية في أسرع وقت ممكن، إذا لزم الأمر.


وترجح الشركتان أن تلقي جرعة ثالثة سيوفر أعلى حماية من الإصابة بكافة متغيرات كورونا المرصودة حتى الآن ، بما في ذلك متغير "دلتا" المتزايد في الانتشار.

وقد أعلنت الشركتان أنه يتم أيضا تطوير نسخة معدلة من لقاحهما المشترك من نوع الحمض النووي الريبي (mRNA).

وعقب بيان "بيونتيك/فايزر"، نشرت وسائل إعلام أمريكية بيانا صادرا عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وهيئة "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" (CDC) جاء فيه أن الأمريكيين الذين تم تطعيمهم بالكامل لا يحتاجون حاليا إلى جرعة تعزيزية.

كما أضاف البيان أن الجهات المختصة مستعدة لإعطاء جرعات تعزيزية حال أثبتت الأدلة العلمية أنها ضرورية. وأشار البيان إلى أن السلطات الأمريكية المعنية بالشؤون الصحية تدرس الأمر، لكنها لن تعتمد في ذلك فقط على بيانات من شركات أدوية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح