وفد دبلوماسي مغربي يحلّ بإسرائيل ويلتقي بمسؤولين في وزارة الخارجية


ناظورسيتي -متابعة

أفادت صحف عبرية بأن وفدا دبلوماسيا مغربيا وصل، أمس الأحد، إلى إسرائيل، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ إعلان تطبيع العلاقات بين البلدين في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقالت الصحافة العبرية إن الوفد المغربي سيعقد، اليوم الاثنين، اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين في مقر وزارة الخارجية بشأن ترتيبات إعادة فتح مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب.

وتابعت المصادر ذاتها أن وفدا مغربيا رفيع المستوى سيزور، في موعد لاحق، إسرائيل، مضيفة أن إعادة فتح مكتبي الاتصال سيتمّ في غضون الأسبوع المقبل.

وكان بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، قد قال، أول أمس السبت، إن وفدا مغربيا سيزور إسرائيل هذا الأسبوع "لتعزيز العلاقات".

ووصف نتنياهو، في فيديو نشره في صفحته بـ"تويتر"، المحادثات مع الملك محمد السادس، الجمعة، قائلا: "اتفقنا على أن يأتي الوفد المغربي إلى هنا في بداية الأسبوع من أجل المضي قدما في كل شيء".


وتابع أنه أنهى حديثه مع الملك المغربي بعبارة "أشعر بأنها بداية لصداقة جميلة"، المقتبَسة من فيلم "كازابلانكا" الشهير.

وأجرى محمد السادس أجرى، الجمعة، حسب ما أفاد بلاغ للديوان الملكي، مباحثات هاتفية مع رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو.

وذكّر الملك، خلال هذه المباحثات، وفق بلاغ الديوان الملكي، بالأواصر المتينة والخاصة التي تربط الجالية اليهودية من أصل مغربي بالملكية المغربية.

وفي المقابل، جدّد الملك تأكيد "الموقف الثابت والذي لا يتغير للمملكة المغربية بخصوص القضية الفلسطينية" وكذا "الدور الرائد للمملكة من أجل النهوض بالسلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

وكان وفد أمريكي –إسرائيلس مشترك قد زار الرباط (الثلاثاء الماضي) وحظي باستقبال ملكي. وتم خلال الزيارة توقيع عدة اتفاقيات "ثلاثية" تهم العديد من المجالات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح