وفاة مهاجر ناظوري في هولندا بعد إصابته بالسلالة البريطانية


ناظور سيتي ـ متابعة

توفي أحد أبناء الناظور القاطنين بهولندا متأثرا بفيروس كورونا المستجد، وتحديدا السلالة البريطانية.
وبهذا يواصل فيروس كورونا فتك أرواح مغاربة العالم، وتحديدا في أوروبا، حيث ترتفع أعداد الإصابات بشكل مهول، مع تسجيل عدد وفيات مهم في صفوف أبناء جاليتنا.

ويعاني عدد من أبناء اقليم الناظور بأوروبا يعانون مع الفيروس التاجي، خاصة الفيروس "المتحور"، الآخذ في التزايد بشكل يثير المخاوف وسط الأسر.

وفي هذا الصدد، تم تسجيل وفاة أحد أبناء الناظور يقطن بهولندا، بسبب الفيروس المتحور، وتحديدا السلالة البريطانية.

الفقيد يبلغ من العمر 58 سنة، وهو أب لثلاثة أطفال، أصيب بالفيروس في بداية شهر رمضان، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى، حيث مكث هناك إلى غاية يوم أمس، حيث فارق الحياة بعد مضاعفات المرض.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب عَلَّقَ رحلاته الجوية مع عدد كبير من الدول الأوروبية، والتي تعرف انتشارا كبيرا للفيروس التاجي “المتحور”، كما أغلق الحدود في وجهها إلى وقت لاحق.



ومن جهة أخرى فارق مصابان بفيروس كورونا الحياة، في مستشفى بهولندا، بسبب انقطاع التيار الكهربائي، ما أدى إلى تعطل عمل أجهزة التنفس.

وذكرت وسائل إعلام محلية، الأحد، أن وزارة الصحة فتحت تحقيقا في الأمر، بعد تسجيل حالتي وفاة، بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن أجهزة تنفس المرضى بمستشفى جامعة "ماستريخت"، في مقاطعة ليمبورخ.

وذكرت وسائل الإعلام أن التيار الكهربائي بقي منقطعا في المستشفى منذ مساء الخميس وحتى الجمعة.

واعتمدت هولندا ما وصفتها بـ "سياسية ذكية" فيما يتعلق بإجراءات إغلاق بعض المدن، ورغم ذلك فإن الوباء ينتشر بسرعة وارتفعت معدلات الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد لتصبح بين أعلى المعدلات في العالم.

كما أنها تواجه تهمة عدم إبداء أي تعاطف مع دول جنوب القارة الأوروبية التي عانت أكثر من غيرها من هذه الجائحة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح