وفاة لاعب المنتخب المغربي بعد صراع مع مرض السرطان


ناظورسيتي - متابعة

غادر لاعب المنتخب المغربي محمد أبرهون الحياة، صباح اليوم الأربعاء، بعد صراع مع مرض السرطان لأشهر عدة، انهارت فيها وضعيته الصحية، قبل أن يسلم روحه لبارئها

وتوفي لاعب المغربي التطواني السابق عن عمر 31 سنة، حيث ابتعد عن الميادين مع فريقه التركي ريزي سبور بعد إصابته بالمرض واتباعه حصص العلاج

وامتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بالتعزيات الموجهة لأسرة اللاعب من طرف زملائه السابقين، وأندية رياضية، ومسؤولين عن الشأن الرياضي بالمغرب

ونشر حمزة الموساوي لاعب المغرب التطواني، على حسابه بالفايسبوك، صورة للاعب أبرهون، وأرفقها بالآية القرآنية ""يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي".

ولقد بادر مجموعة من اللاعبين والرياضيين المغاربة في وقت سابق إلى إطلاق حملة دعم ومساندة مع الراحل خلال فترة مرضه، ولقد تحسنت حاله خلال أسابيع قبل أن تتأزم بعد ذلك، ليغادر أربهون وهو في ريعان شبابه




ومن جانبها، بادرت الأندية المغربية إلى تقديم التعازي، حيث نعى نادي شباب المحمدية، وفاة محمد أبرهون، متقدما بتعازيه ومواساته لأسرة الفقيد راجين من المولى عز وجل أن يسكنه فسيح جناته.

ولعب محمد أبرهون مع العديد من الفرق الكروية داخل المغرب وخارجه، حيث برز إسمه مع نادي المغرب التطواني حاملا شارة القائد، ولعب في صفوف فريق موريرينسي بالبرتغال ونادي تشايكور البرتغالي، ثم انتقل إلى ريزي سبور التركي

ولقد قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم صرف مستحقات أبرهون العالقة بذمة فريق المغرب التطواني، في وقت سابق، لمساعدته على توفير مصاريف علاجه من مرض السرطان، على أن تستعيد المبلغ عند وصول موعد صرف مستحقاته من ميزانية فريق المغرب التطواني.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح