وفاة قاض في ظروف غامضة داخل ضيعة فلاحية يستنفر عناصر الفرقة الوطنية


وفاة قاض في ظروف غامضة داخل ضيعة فلاحية يستنفر عناصر الفرقة الوطنية
ناظورسيتي | متابعة

علم لدى مصادر مؤكدة أن عناصر الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية التابعة للقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط ما زالت تسارع الزمن للكشف عن ملابسات وفاة قاض يشتغل بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، عثر عليه ميتا داخل ضيعته بضواحي مدينة بنسليمان أول أمس الاثنين.

وحسب مصادر "تيلي ماروك" فقد انتقلت عناصر الفرقة الوطنية للدرك إلى عين المكان معززة بفرق علمية وتقنية متخصصة من أجل المعاينة العلمية ومسح محيط المكان الذي عثر به على جثة القاضي وسط الضيعة، بهدف الإلمام بكل الحيثيات المرتبطة بواقعة الوفاة، مع استحضار كل الافتراضات الممكنة، في انتظار التوصل بنتائج التشريح الطبي الذي أمر الوكيل العام للملك لدى استئنافية البيضاء بإجرائه بعد نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجامعي بالبيضاء.

وحسب مصادر الموقع، فقد استنفر هذا الحادث كل السلطات والأجهزة الأمنية والاستخباراتية بولاية البيضاء، حيث انتقل كبار المسؤولين إلى منطقة أولاد طالب بتراب لفضالات بإقليم بنسليمان، قبل أن تلحق بهم عناصر الفرقة الوطنية للدرك من أجل مباشرة التحريات العلمية والقضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

ورجحت المصادر نسبة إلى معطيات أولية توصلت بها أن القاضي انتقل إلى الضيعة نهاية الأسبوع دون مرافقة أسرته، قبل أن يتم العثور عليه ميتا أول أمس الإثنين.


ومن جهة أخرى أفادت المديرية العامة للأمن الوطني، أن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية وخبراء مسرح الجريمة بولاية أمن العيون، باشروا، زوال يومه الاثنين، إجراءات معاينة جثة موظف أمن، برتبة ضابط شرطة.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني أنه تم زوال اليوم الإثنين اكتشاف جثة ضابط شرطة داخل منزله وهي تحمل عيارا ناريا انطلاقا من سلاحه الوظيفي.

وأوضحت مديرية الأمن في بلاغ لها، أن جثة الهالك تم إيداعها بقسم الأموات بالمستشفى الجهوي بالمدينة رهن التشريح الطبي.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن العيون، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد ظروف وملابسات الوفاة.

ووفق المصدر ذاته، فإنه وفي انتظار نتائج البحث القضائي للكشف عن الخلفيات والملابسات الحقيقية للوفاة، ترجح المعطيات الأولية للبحث أنها ناجمة عن فرضية انتحار لأسباب لا زالت موضوع أبحاث وتحريات تمهيدية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح