وفاة فتاة قاصر داخل ضيعة فلاحية في الشمال بعد أن دهستها آلة لرشّ المبيدات


ناظورسيتي -متابعة

لفظت فتاة قاصر أنفاسها الأخيرة، مساء أمس الأربعاء داخل ضيعة فلاحية بضواحي مدينة العرائش، بعدما "دهستها" آلة مخصّصة لرشّ المبيدات الحشرية. وفي هذا الإطار، أفاد محمد بلمهيدي، رئيس "الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب" تفاصيل عن الحادثة المفجعة التي وقعت في إحدى الضيعات الفلاحية في جماعة "الشوافع" في مدينة العرائش. ووضّح بلمهيدي، في تدوينة فايسبوكية، أن آلة لرشّ المبيدات الحشرية "دهست" الفتاة القاصر التي كانت تعمل داخل الضيعة الفلاحية المخصصة لفاكهة الفراولة.

وأضاف المتحدث ذاته أن الفتاة توفيت على الفور، بناء على المعلومات التي توصل بها، بعدما جرفتها الآلة. وتابع أن السلطات المحلية حلّت بمكان الواقعة فور علمها، لكن الفتاة كانت قد فارقت الحياة. كما طالب رئيس "الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب" المسؤولين بفتح تحقيق في الموضوع لاستجلاء ظروف اشتغال الأطفال القاصرين داخل هذه الضيعات الفلاحية ووفق أية شروط.


يشار إلى أن العاملات الزراعيات يوصفن بـ"المناضلات المجهولات" نظرا إلى اشتغالهن في ظروف لا تتوفر فيها أدنى شروط الكرامة الإنسانية. ويتوافدن على هذه الضيعات من ضواحي المدن السياحية وهوامش المدن الصناعية والإدارية للعمل ويعملن في ظروف شاقة وصعبة، دون توفر أبسط وسائل الحماية من الأسمدة والمبيدات المستعمَلة في محاربة الطفيليات الزراعية، ناهيك عن حوادث عرضية مثل الذي تسبب في مصرع الفتاة القاصر.

كما يُحرم معظم هؤلاء العاملات من الانخراط في صناديق الحماية الاجتماعية، ليتم إقصائهن من التغطية الصحية ومن التعويضات العائلية والتأمين الصحي عن حوادث الشغل ولا يمنحهنّ المشغلون أية وثيقة تثبت صلتهن بملاّك الضيعات الفلاحية. ولا تتجاوز نسبة التصريح بهن كعاملات، وفق أحسن التقديرات، نسبة 6 في المائة، ما يدفع الهيئات النقابية إلى المطالبة بتعميم التصريح بهنّ كعاملات زراعيات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح