وفاة غامضة لطفلة مغربية ببلجيكا تجر والدتها إلى السجن


ناظورسيتي: متابعة

ألقت الشرطة البلجيكية بمنطقة سان جان في "مولنبيك"، القبض على سيدة من أصول مغربية، إثر الاشتباه بها في قضية وفاة غامضة لابنتها البالغة من العمر 7 سنوات.

وتعود تفاصيل القضية، إلى يوم أمس الاثنين، بعدما اتصلت والدة الضحية، 39 سنة، لطلب المساعدة من أجل انقاذ طفلتها، إلا أن تقرير الطبيب المعاين أوضح وفاة الطفلة قبل ثلاثة أيام.

وحسب معطيات كشفت عنها مصادر مقربة من القضية، فإن والدة الضحية عثرت على ابنتها جثة هامدة في سريرها يوم الجمعة الماضي، إلا أنها تأخرت عن إبلاغ السلطات إلى غاية أمس الاثنين، الامر الذي أثار شكوكا حولها ووضعها في دائرة الإتهام.

وقد تقرر وضع المعنية بالأمر في الحبس الاحتياطي تحت المراقبة القضائية بأمر من قاضي التحقيق بمحكمة الجنايات لبروكسيل، على ان يتم حرمانها من الحرية إلى غاية التوصل بنتائج التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة.

إلى ذلك، أكدت المصادر نفسها، أن الطفلة الضحية كانت تعيش مع والدتها في نفس المنزل، قبل أن تتعرض للوفاة في ظروف غامضة بوشرت التحقيقات لفك لغزها.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح