وفاة طفل رضيع بطريقة مُؤلمة يصدم أسرة مغربية بأوروبا


ناظورسيتي - متابعة


عرفت بلدة "ڤينيولا" (Vignola) مأساة حقيقية، يوم الجمعة 5 مارس، بعدما توفي رضيع، يبلغ من العمر حوالي 8 أشهر، إثر سقوطه من أعلى سرير داخل منزل أسرته المغربية.

وقد حلت بعين المكان الشرطة الإيطالية التي بادرت في فتح بحث في الحادثة التي عاشتها البلدة، واستمعت لأم الضحية ووالده، وكذا لإفادة أحد جيرانهم الذي هرع في الوهلة الأولى بعد سماعه لصراخ الأم، ليجد الطفل مستلقيا على سطح الأرض، وقد لفظ أنفاسه رغم تقديمه له الإسعافات الأولية.

وتم نقل الضحية الرضيع إلى مستودع الأموات، المخصص لهذا الغرض، داخل المستشفى، من أجل تشريح الجثة ومعرفة السبب الرئيسي وراء الوفاة.

وخلفت الواقعة المؤلمة صدمة كبيرة لوالد الطفل وأمه المنحدران من المملكة المغربية والمقيمان بالأراضي الإيطالية، وأسرته ككل، وكذا جيرانه، وعموم أفراد الجالية المغربية التي تأثرت بهذه الواقعة الصادمة.


ومن جهة أخرى، في حادثة مماثلة تقريبا داخل الأراضي المغربية، فقد لفظ رضيع في سنته الأولى، أنفاسه الأخيرة، لحظة سقوطه من الطابق الأول بمنزل أسرته بمنطقة إسافن ضواحي إقليم طاطا، وذلك في وقت سابق.

وحسب إفادة مصادر مطلعة للجريدة الإلكترونية المغربية "العمق" التي نقلت الخبر، أن الرضيع البالغ من العمر سنة ونصف، سقط من الطابق الأول بعد أن غفل والداه عنه، وتسبب ارتطامه بالأرض في حدوث نزيف على مستوى رأسه.

وخلف الخبر صدمة كبيرة لعائلة الطفل وأسرته ككل، وكذا جيرانه الذين تأثروا بهذه الواقعة المؤلمة، التي لحقت الطفل الصغير.

وفور ذلك، تم نقله مباشرة إلى المستشفى الإقليمي بطاطا، ولم تتمكن الأطر الطبية من إسعافه ليلفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بجروحه الخطيرة.

وجرى نقل جثة الرضيع نحو مستودع الأموات، فيما تم فتح تحقيق في الحادث تحت إشراف النيابة العامة المختصة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح