وفاة رضيع مغربي بعدما دهسته شاحنة بإسبانيا


وفاة رضيع مغربي بعدما دهسته شاحنة بإسبانيا
ناظورسيتي: متابعة

شهدت منطقة مورسيان في بلوس دولوريس بإقليم مورسيا بإسبانيا، حادثة مأساوية بعدما قامت شاجنة من الحجم الطبر بدهس رضيع يبلغ من العمر 14 شهرا فقط.

وحسب مصادر مطلعة فإن حادثة الدهس هذه وقعت بممر كامبوي بالمنطقة المذكورة حوالي الساعة التاسعة والنصف ليلا، وذلك عندما كانت الشاحنة تود الدورات ما ادى الى دهس طفل من أصول مغربية.

ونقلت وسائل إعلام إسبانية أنه تم حشد دوريات الشرطة المحلية والوطنية ووحدة طوارئ متنقلة في الموقع مع موظفين صحيين من إدارة الطوارئ الصحية والطوارئ 061. وعلى الرغم من كل الجهود، توفي الرضيع على الفور.

ومن المنتظر أن يبعث مركز تنسيق الطوارئ مترجمًا وفريقًا من الأطباء النفسيين التابعين للصليب الأحمر لزيارة أقارب الرضيع المغربي، الذي وافته المنية بعدما دهسته الشاحنة.


من جهة أخرى أوقفت الشرطة الإسبانية بداية الشهر الجاري مواطنا سويسريا شمال شرق إسبانيا بعدما قاد سيارة مسافة 30 كيلومترا بعكس اتجاه السير على طريق سريع مع جثة بجانب مقعد السائق.

وكان الرجل البالغ من العمر 66 عاما يقود في بادئ الأمر باتجاه فرنسا، لكن عندما تنبه إلى وجود حاجز تفتيش للشرطة على الحدود، عاد أدراجه وبدأ بالقيادة في عكس اتجاه السير، على ما أفادت ناطقة باسم شرطة كاتالونيا الإقليمية لوكالة "فرانس برس".

وبعد القيادة لأكثر من ثلاثين كيلومترا "تجاهل" خلالها السائق تحذيرات الشرطة، ترك السائق الطريق السريع وسلك طريقا فرعيا قبل أن يحصل معه حادث اصطدام على بعد حوالي عشرين كيلومترا من مدينة جيرونا، وفق بيان الشرطة.

وعندما فتش عناصر الشرطة المركبة عثروا على جثة رجل مسن على المقعد الأمامي بجانب السائق.

وأشارت الناطقة باسم الشرطة إلى أن الجثة قد تكون عائدة إلى شخص مقرب من السائق، وهو سويسري أيضا، من دون رصد أي "مؤشر إجرامي".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح