وفاة العميد المركزي السابق للأمن بالناظور عبد الرحمان بورمضان إثر وعكة صحية مفاجئة


وفاة العميد المركزي السابق للأمن بالناظور عبد الرحمان بورمضان إثر وعكة صحية مفاجئة
ناظورسيتي: تعزية

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقى طاقم "ناظورسيتي"، نبأ وفاة رئيس المنطقة الإقليمية الأمنية السابق بالناظور، عبد الرحمان بورمضان، حيث وافته المنية صباح يومه الأحد
6 دجنبر الجاري بعد وعكة صحية فاجاة.واشتغل الراحل قيد حياته على مستوى الجهاز الأمني بالناظور، رئيسا للاستعلامات العامة، ثم عميد مركزي ورئيسا للمنطقة الأمنية، قبل أن يتم تنقيله لشغل المنصب نفسه بمدينة السعيدية، إذ كان يحظى باحترام كبير سواء من طرف الساكنة الناظورية أو من طرف زملائه في مختلف الأجهزة الأمنية.

وأمام هذا المصاب الجلل يتقدم طاقم جريدة ناظورسيتي الإلكترونية، بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى الأسرة الأمنية بالمملكة عامة والناظور خاصة وإلى عائلته الكبيرة منها والصغيرة، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر الجميل، لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى.
يأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.
انا لله وانا اليه راجعون.


“اللهمّ إنّه عبدك وابن عبدك، خرج من الدّنيا، وسعتها، ومحبوبها، وأحبّائه فيها، إلى ظلمة القبر، وما هو لاقيه”.
“اللهمّ إنّه كان يشهد أنّك لا إله إلّا أنت، وأنّ محمّدًا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به”.
“اللهمّ إنّا نتوسّل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه ولا تعذّبه، وأن تثبّته عند السّؤال”.
“اللهمّ إنّه نَزَل بك وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيرًا إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه”.

“اللهم اسقه من حوض نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، شربة هنيئة مريئة لا يظمأ بعدها أبداً.
“اللهمّ ثبّته على القول الثّابت في الحياة الدّنيا، وفي الآخرة، ويوم يقوم الأشهاد”.
“اللهمّ أنزله منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسُن أولئك رفيقاً”.
“اللهمّ أبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وأدخله الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النّار”.
“اللهمّ آنسه في وحدته، وفي وحشته، وفي غربته”.
“اللهمّ عامله بما أنت أهله، ولا تعامله بما هو أهله”.
“اللهمّ اجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً”.
“اللهمّ إن كان محسناً فزد من حسناته، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيّئاته”.
“اللهمّ أدخله الجنّة من غير مناقشة حساب، ولا سابقة عذاب”.
“اللهمّ أنزله منزلاً مباركاً، وأنت خير المنزلين”.
“اللهمّ اجعل قبره روضةً من رياض الجنّة، ولا تجعله حفرةً من حفر النّار”.
“اللهمّ افسح له في قبره مدّ بصره، وافرش قبره من فراش الجنّة”.
“اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على سيّدنا محمّد، وعلى اّله وصحبه وسلم إلى يوم الدين”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح