وفاة الطالبة المغربية رحاب متأثرة بجروحها في "زاباروجيا" شرقي أوكرانيا


ناظورسيتي -متابعة

لفظت الطالبة المغربية رحاب توتو، أمس الاثنين، وفق ما أفادت به مصادر مطلعة، أنفاسها الأخيرة متأثرة بجروحها في حادثة السير المروعة التي كانت قد وقعت في مدينة زاباروجيا في أوكرانيا يوم 17 ستنبر الجاري، والتي راح ضحيتها ثلاثة طلبة، فيما أصيب ثلاثة أخرون بكسور وجروح متفاوتة الخطورة، وهم جميعهم يحملون الجنسية المغربية ويتابعون دراساتهم هناك.

ونعت الجالية العربية في زاباروجيا واتحاد الجالية المغربية في أوكرانيا وفاة الطالبة رحاب توتو، وهي بنت برلماني عن إقليم جرادة، لتصبح بذلك الضحية الرابعةَ بين الطلبة المغاربة التي تفارق الحياة متأثرة بإصاباتها في هذا الحادث المفجع الذي كانت قد شهدته هذه المدينة قبل عشرة أيام والتي خلّفت صدمة شديدة في نفوس أفراد الجالية المغربية في هذا البلد الأوروبي.


وكان الطلبة الثلاثة الآخرون، والذين كانوا يتابعون دراستهم في مجال الطب بأوكرانيا، قد لفظوا أنفاسهم الأخيرة داخل سيارة إثر الحادث المفجع الذي وقع وسط مدينة زاباروجيا الأوكرانية، بعدما شبت فيها نيران كثيفة. وقالت مصادر إعلامية أوكرانية حينئذ إن الطلبة المغاربة ضحايا الواقعة المفجعة كانوا يتابعون دراستهم في كلية الطب، وكانوا برفقة ثلاثة طلبة آخرين داخل سيارة خفيفة.

وقد وقع الحادث المروري المروع وفق ما أفادت مصادر محلية، بعد أن اصطدمت السيارة بقوة بإحدى لوحات الإشهار المنتصبة بجانب الطريق، ما تسبب في اندلاع نيران كثيفة عجّلت بوفاة ثلاثة من الطلبة المغاربة، فيما نجا ثلاثة الآخرون من الحادث، قبل أن تتأكد وفاة الطالبة رحاب توتو أمس الاثنين، لتكون بذلك الضحية الرابعة لذلك الحادث المفجع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح