وفاة أستاذة بعدما سقطت مغشية عليها داخل قسمها


وفاة أستاذة بعدما سقطت مغشية عليها داخل قسمها
ناظورسيتي: متابعة

أكدت مصادر مطلعة أنه يوم أمس الجمعة 19 فبراير الجاري توفيت أستاذة بمدينة أكادير بعد أن سقطت مغشية عليها داخل قسم وهي تقوم بإعطاء حصة دراسية ودخلت في غيبوبة منذ يوم السبت الماضي.

وقامت المديرية الإقليمية للتربية والتعليم باكادير، بنشر تعزية للأستاذة الراحلة على الصفحة الخاصة بالفايسبوك حيث جاء في التدوينة أنهم تلقوا قبل قليل نبأ وفاة المشمولة برحمة الله الأستاذة ز.أ، وهي التي كانت تمارس مهمها قيد حياتها بمدرسة سيدي احمد الرامي بجماعة اورير.

وأضافت المندوبية أنه امام هذا المصاب الجلل يتقدم المدير الإقليمي أصالة عن نفسه ونيابة عن اسرة التربية والتكوين المهني بأكادير لأسرة الفقيدة ولزملائها وتلاميذها ومعارفها بأحر التعازي واصدق المواساة، سائلين العلي القدير ان يلهمهم الصبر والسلوان على فراقها ويتغمد المرحومة بواسع رحمته ويكنها فيسح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون


من جهة اخرى شهدت ثانوية الإعدادية سيدي المخفي بإقليم تاونات، واقعة مؤثرة صباح يوم الإثنين 15 فبراير الجاري، إثر وفاة تلميذ كات يتابع دراسته بذات المؤسسة إثر سكتة قلبية مفاجئة.

وأكدت مصادر إعلامية أن التلميذ سقط فجأة مغشيا عليه أثناء مزاولته لحصة التربية البدينة، وتم نقله مباشرة بعد ذلك إلى المستشفى الإقليمي بتاونات عبر سيارة الإسعاف لتلقي العلاجات الضرورية، غير أن التلميذ لفظ أنفاسه الأخيرة، قبل أن يتدخل الطاقم الطبي لإنقاذه، وخلفت هذه الواقعة حزنا كبيرا داخل المؤسسة التعليمية سواء من طرف زملائه التلاميذ وكذلك الأطر التربوية العاملة بالمؤسسة.

فيما عاشت المؤسسة صدمة كبيرة إثر هذه الواقعة المأساوية، التي توفي خلالها التلميذ وهو في ريعان شبابه، وجعلت الجميع يعبر عن حزنه الكبير، ونفس الشيء بالنسبة لساكنة دوار العزايب التابق لإقليم تاونات مسقط رأس التلميذ.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح