وعود كاذبة.. الصينيون "يغضبون" وزير الصحة بسبب تأخّر تسليم لقاح كوفيد


وعود كاذبة.. الصينيون "يغضبون" وزير الصحة بسبب تأخّر تسليم لقاح كوفيد
ناظورسيتي -متابعة

وجد خالد آيت الطالب، وزير الصحة، نفسه في موقف "حرج" أمام "جهات عليا" في ظل تأخّر تسلم لقاح "سينوفارم" من الصين رغم أن اتفاقيتي شراكة وتعاون وُقّعتا مع المختبر الصيني “سينوفارم” منذ غشت من السنة الماضية.

ويرفض الصينيون، بحسب نا أفادت به مصادر مطلعة، تزويد المغرب باللقاح حاليا حتى يتم تلقيح جميع مواطنيهم، ما "أغضب" أيت الطالب، الذي يبدو أنه تلقى وعوداً بشأن حول اللقاح وصفها مقرّبون منه بـ”الكاذبة”.

كما ترفض الصين، وفق المصادر نفسها، الترخيص لشركات الأدوية المغربية بإنتاج لقاح مغربي 100 في المائة ضد كورونا.

وكانت تقارير قد أوردت أن المغرب بعد الحصول (في دجنبر الماضي) على تراخيص للتسويق من مديرية الأدوية في وزارة الصحة، سيصبح بلد إنتاج للقاح فيروس كورونا المستجد لتسويقه في بقية بلدان القارة الإفريقية ودول الجوار، ما لم يتمّ حتى الآن.

ويرفض المختبر الصيني “سينوفارم”، حاليا على الأقل، بحسب المصادر نفسها، نقل تجربة إنتاج اللقاح إلى المغرب قبل شهور؛ ما دفع المغرب إلى التواصل مع شركة "أسترازينيكا" لتسلّم شحنة أولية من اللقاح في غضون الأسبوع الجاري للشروع في تلقيح أطر الصحة والأمن وذوي الهشاشة من المواطنين، إلى حين التوصل بشحنة اللقاح الصيني، التي تفوق 40 مليون جرعة.


وفي هذا الإطار كان البروفيسور عز الدين الابراهيمي، عضو اللجنة الوطنية العلمية حول “كوفيد 19″، قد أشار، في صفحته الفيسبوكية، قبل أيام، إلى أن سؤال أين اللقاح يردده الجميع هذه الأيام مع كثير من الإشائعات.

وتابع الإبراهيمي أن تأمين شراء ملايين الجرعات لا يعني مباشرة التوصل بهما والشروع في التلقيح. وقل إن نجاح المغرب في تأمين هذه الصفقات التجارية منذ مدة ووضع خطة للتلقيح الجماعي تبقى مشروطة بالوضعية العالمية لتصنيع اللقاحات والمضاربات التجارية حولها.

ووضّح أن صعوبة تلقي المغرب للقاح حتى الآن سرجع إلى عدة أسباب، منها أن القدرة التصنيعية للعالم محدودة، ورغم تطوير اللقاحات في وقت قياسي فلن تتمكن الشركات من صنع 10 ملايير جرعة مطلوبة للوصول إلى المناعة الجماعية.”

وبحسب الإبراهيمي دائما ممّا سيفاقم ندرة ذلك أن الدول المطورة للقاحات اشترت جميع الجرعات، وأورد كمثال على ذلك أن أمريكا وأوروبا اشترت كل منهما 800 مليون جرعة.

وتابع أن ”كل اللقاحات والمواد الأولية للأدوية وتصنيعها تسيطر عليها دولتا الهند والصين ويجب أن نقبل أنه لن نتمكن من أي تلقيح قبل أن تقوم به هذه الدول".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح