NadorCity.Com
 


وضع الحجر الأساس لبناء مسجد روبيرتسو بستراسبورغ


وضع الحجر الأساس لبناء مسجد روبيرتسو بستراسبورغ
ميمون مزوز من ستراسبورغ

تم بفضل الله يوم الجمعة 23 مارس الجاري، وضع حجر أساس لمسجد روبيرتسو، حيث حضر هذا الحفل المبارك أكثر من خمسمائة شخص، منهم السيدة نيكول ادرييّير ممثلة عمدة المدينة مع عشرة نواب عمدة ستراسبورغ، وعمدة شيلتيكهايم، وعدد من البرلمانيين والمستشارين والصحافيين والجمعويين، والأئمة والمرشدين وعلى رأسهم الدكتور محمد المساوي رئيس الديانة الإسلامية بفرنسا، وكذا ممثلين من كبار المسئولين للديانة الكاثوليكية، وممثلين من كبار المسئولين للديانة اليهودية، إضافة الى ممثلين من كبار المسئولين للديانة البروتستو نية، وممثل البوذية، وممثل الأورتدوكسية، وغيرهم.

والى جانب هذا فقد عرف الحفل الناجح بامتياز كذلك حضور القنصل العام للولاية المتحدة الأمريكية، وكذا القنصل العام للمملكة المغربية، والقنصلة العامة التركية، ونواب القنصلية الجزائرية والتونسية، وجمهور من المسلمين وغير المسلمين ممن يؤيدون المشاريع الإسلامية كالمساجد والمراكز.

مركز روبيرتسو هو ثاني مركز تعطى أشغال بنائه بهندسة إسلامية مستقلة ومميزة، حيث تبلغ مساحته 767 متر مربع على قطعة أرض مساحتها حوالي 1500 متر مربع، منحتها بلدية ستراسبورغ لجمعية الضفتين في منطقة أوروبية قريبة من المؤسسات الأورويبة، كالبرلمان ألأوروبي، وقصر حقوق الإنسان، وأجمل حديقة في ستراسبورغ.

وقد بلغت التكلفة الإجمالية للمشروع، مليون وخمسمائة ألف يورو، ساهم فيها المجلس العام بأزيد من %10 بالإضافة إلى 31000 يورو في المجال الثقافي، كما ساهمت الجالية الإسلامية في هذه المدينة بقدر استطاعتها، كما ساهمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لدولة الكويت الشقيقة بحوالي ربع مليون يورو.






















1.أرسلت من قبل karim_525@hotmail.com في 27/03/2012 22:08
awal din ladi 9ad inchara fi al3alam aktar wa aktar howa al islam sobhana allah

2.أرسلت من قبل ccv في 27/03/2012 22:24
c est une trés bonne initiative,
Quand est ce que on peux voir une sinagogue à Bouyafar????????????

3.أرسلت من قبل wayaw_afnigh@live.fr في 27/03/2012 23:27
إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ
وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ

يـــــــــــــــــــــــــــــــــا سلام
العجم له الغير على الديييين ...يبنون المساجد
أما نحن العرب نغلق ديور القرآن

4.أرسلت من قبل NAMLI NOURADDIN في 29/03/2012 08:52
تحية كبيرة الى كل من ساهم في بناء هذا المسجد العظيم.كما اود من خلال هذا الموقع المحبوب ناظور سيتي ان ابلغ سلامي الى اخي وصديقي المخلص عزالدين كنوخ المقيم بستراسبورك.

5.أرسلت من قبل beautemps في 29/03/2012 12:23
أريد أن أعرف من أين جاؤوا بهذا الاسم روبيرتسو انه لشيء غريب ان يسمى مسجد باسم كهدا؟

6.أرسلت من قبل عبد الله الأثري الناظوري في 29/03/2012 20:31
بسم الله الرحمن الرحيم
شيء مفرح أن يبنى مسجد يُذكر فيه اسم الله تعالى , لكن مما يحزن أن نرى هذه المظاهر التي يحضر فيها من أمرنا بأن نقوم بالبراء منهم ألا وهم المشركون يقول الله تعالى ( لاتجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم) والولاء والبراء من أوثق عرى الإيمان فكيف يطيب لدين المرء أن يسمح لنفسه بأن يتصور مع أعداء الله ورسله من يهود ونصارى وبوذيين فإلى الله المشتكى من غربة العقيدة والتوحيد بين من يزعم الإسلام وللأسف
ليعلم كل مسلم أنه لايوجد في في ديننا ما يسمى بوحدة الأديان وليحذر كل مؤمن أن يدنس أعداء الله ورسله عقيدته فالذي يريده أمثال هؤلاء الكفار من اليهود والنصارى هو يضعفوا جانب الولاء والبراء في قلوب المسلمين حتى يكونوا سواء , ونحن أمرنا أن نكون سواء مع غيرنا إذا اجتمعنا على عبادة الله وحده لاشريك قال تعالى ( قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأننا مسلمون) فلتحذر يا عبد الله من مخططات أعداء الإسلام

7.أرسلت من قبل عبد الله الأثري الناظوري في 30/03/2012 13:02
بسم الله الرحمن الرحيم
شيء مفرح أن ينى بيت من أجل أن يُذكر فيه الله تبارك وتعالى , لكن مما يُحزن ويَدمى له القلب أن نجد هذه الصور التي يظهر فيها ضعف عقيدة البراء من أعداء الله ورسله من يهود ونصارى وبوذيين , لا يوجد في ديننا ما يسمى بين وحدة الأديان إذ ديننا الإسلامي الحنيف من أوثق عُراه الحب والبغض في الله والولاء والبراء, فالمؤمن لايحب أعداء الله ورسله قال تعالى ( لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادُّون من حادَّ الله ورسوله ولو كان أباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ) والأساس الذي ينبغي أن تجتمع عليه البشرية جمعاء هو الإجتماع على عبادة الله وحده لا شريك الله فإذا لم يكن هذا الأساس فاجتماعنا معهم مذموم ,قال تعالى ( قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولانشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأننا مسلمون) لذا فليحذر المسلم من مخططات اليهود والنصارى والماسونيين من أن يضعفوا عقيدة الولاء والبراء لديه , فالكفار حتى ولو قبلوا وأذنوا ببناء المساجد في بلدانهم فمن الأمور التي يخططون لها الإجتماع على ما يسمى بوحدة الأديان وماذاك حتى يخرجوا المسلم شيئا فشيئا عن دينه ليكون على الكفر مثلهم , قال تعالى ( وَدَّ الذين كفرا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء ) احذر يا عبد الله من ابتسامة اليهودي والنصراني فهي مكيدة يكيد لك بها حتى تتسامح معه وتخالف تعاليم الإسلام معه
نحن ولله الحمد لا ندعوا إلى عدم العدل مع الكافر فالعدل مطلوب مع أي أحد والظلم محرم حتى ولو كان ظلم الكافر قال النبي صلى الله عليه وسلم (( واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب )) جاءت زيادة صححها العلامة الألباني - رحمه الله - في " سلسلة الأحاديث الصحيحة " وهي عند الإمام أحمد في المسند (( واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب وإن كان كافرا )) وما قلته لا يعني أننا لا نسعى لبناء المساجد في بلاد الكفر ولكن المقصود ألا يكون ذلك تحت شعار ما يسمى بوحدة الأديان وتسامح الأديان ولا تكون مثل هذه المناظر التي فيها اختلاط وابتسامة ومرح مع الكفار والمتبرجات , وإنما المسلمون يفرحون فيما بينهم ويدعون غيرهم إلى الإسلام الحنيف وإلى عبادة الله سبحانه وتعالى
أسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظ المسلمين في عقيدتهم ودينهم وأعراضهم وهو سبحانه الرقيب وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين












المزيد من الأخبار

الناظور

تجار "الجوطية" بالناظور يواصلون احتجاجاتهم ويطالبون السلطات بالتدخل للتخفيف من تأثيرات الأزمة عليهم

الفنان الناظوري "علي أجواو" يصدر فيديو كليب بعنوان "إيه يا الناظور"

انتخاب منعم شوقي رئيسا للهلال الرياضي الناظوري

باشا مدينة العروي يطلق حملة لإيواء المشردين والأشخاص بدون مأوى من موجة البرد القارس

جمعيات مغربية وأوروبية تدخل "الفرحة" على مكفوفي الناظور

مآسي الهجرة.. شهادة صادمة لشاب "رأى الموت" في رحلة البحث عن حياة أفضل في أوروبا

نشطاء يحتفلون بالسنة الأمازيغية الجديدة في فضاء مارتشيكا بالناظور