وضعية المغاربة بدون مأوى خلال موجة البرد القارس تجرّ وزيرة الأسرة والتضامن إلى "المساءلة"


ناظورسيتي -متابعة

طالب الفريق الاستقلالي، في رسالة إلى رئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية في مجلس النواب، بعقد اجتماع "عاجل" للجنة البرلمانية حول وضعية المواطنين في حالة تشرد أو بدون مأوى خلال موجة البرد الحالية، بحضور جميلة المصلي، وزيرة الأسرة والتضامن.

وأفادت مراسلة الفريق الاستقلالي بأن المغرب يشهد موجة استثنائية من انخفاض درجة الحرارة تصل في بعض المناطق الى ما تحت الصفر درجة.

وشدّدت المراسلة على أن المواطنين في حالة تشرد أو بدون مأوى يظلّون أكثر الحالات الاجتماعية المتضررة من آثار موجة البرد.

ويصل الخطر، وفق المصدر نفسه، إلى حد تهديد “حق الحياة الدستوري” في ظلّ هشاشة تدخل قطاع التضامن والتنمية الاجتماعية، وفق برامج مستعجلة تحفظ حق هذه الفئة الهشة في الحياة في هذه الظروف الاستثنائية بكل المقاييس.

وطالبت مراسلة الفريق المذكور بحضور الوزيرة المصلي لـ"مساءلتها" حول وضعية المواطنين في حالة تشرد أو بدون مأوى خلال موجة البرد التي يشهدها المغرب حاليا.


يأتي ذلك في الوقت الذي لقي مشرد السبت الماضي مصرعه في مراكش متأثرا بموجة البرد القارس التي تشهدها المدينة الحمراء في الفترة الأخيرة.

وقد عُثر على الضحية جثة هامدة داخل أنبوب إسمنتي اتخذه ملجأ لوقايته من البرد في دوار السراغنة التابع للملحقة الإدارية رياض السلام في مقاطعة جليز.

وفي خضمّ ذلك، بادرت بعض الجمعيات وفعاليات المجتمع المدني إلى الانخراط في حملات لمساعدة هؤلاء المشرّدين، ولو من خلال توير بعض الأغطية والملابس الدافئة.

وتعاني هذه الفئة على امتداد فصول السنة من مخاطر العيش في الشارع، لكن فصلَي الخريف والشتاء يمثلان كابوسا إضافيا بالنسبة إليهم بالنظر إلى الانخفاض الشديد لدرجات الحرارة، ما يودي بحياة بعضهم من حين إلى آخر.

بكنّ هذه المبادرات الجمعوية تبقى غير كافية في نظر الكثيرين، إذ الأهمّ هصوصا خلال هذه الفترة من السنة هو إيجاء مآوى أو ملاجئ لإيواء هذه الفئة من شدّة البرودة وتوفير ضروريات العيش الأخرى لهم، ولو مؤقتا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح