وضعية المعتقل على ذمة "حراك الريف" محمود بوهنوش بسجن سلوان في خطر


وضعية المعتقل على ذمة "حراك الريف" محمود بوهنوش بسجن سلوان في خطر
ناظورسيتي | متابعة


كشف المحامي بهيئة الناظور، وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي "حراك الريف" خالد أمعز، على صدر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن المعتقل بسجن سلوان محمود بوهنوش في خطر.

وقال المحامي أمعز، أن أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي "حراك الريف" التي تضم المحامي خالد أمعز والمحامي مبارك بويريك، قاموا بزيارة جميع المعتقلين السياسيين لـ"حراك الريف" بالسجن المحلي بسلوان .

وعن تفاصيل وحيثيات الزيارة، قال المحامي خالد أمعز، أن ولوجهم للمؤسسة السجنية اتسم بإجراءات استثنائية، لم يعهدها المحامون حين زيارة باقي المعتقلين العاديين .

وأضاف أمعز أنه تم التسويف من طرف إدارة المؤسسة السجنية في إحضار المعتقلين السياسين على خلفية نية واضحة في دفعنا إلى المغادرة دون إتمام مهمتنا .

وأشار المحامي أمعز، أن حالة المعتقل محمود بهنوش الصحية في غاية التدهور بعد يومه الرابع عشر من الاضراب عن الطعام، حيث دخل في معركة الأمعاء الفارغة بتاريخ 03 - 2 - 2021 .





وكشف أمعز في منشور على صفحته الرسيمة بالفيسيوك، أن المعتقل على ذمة الحراك محمود بوهنوش تعرض لمعاملات حاطة بالكرامة، منها تصفيد يديه إلى الوراء والطواف به على أجنحة السجن في ممارسة تنتمي إلى عهود بائدة .

وأشار وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي "حراك الريف"، أن المعتقل محمود بوهنوش يوجد منذ يوم أمس الإثنين في غرفة لمصحة السجن أشبه بالكاشو .

وقال أمعز أنه بالرغم من محاولاتنا التي وصلت حد التوسل إلى المعتقل محمود بوهنوش، من أجل إيقاف إضرابه عن الطعام، إلا أنه ظل مصرا على موقفه، مؤكدا أنه صار لا يثق مطلقا في وعود مدير المؤسسة السجنية .

وكشف المحامي أمعز أن أهم مطالب للمعتقل محمود بوهنوش هو إخراجه من الحي الذي يوجد فيه معية المعتقلين المصنفين خطيرين والذين يستفزونه ويتحرشون به معنويا وإلحاقه برفيقه بلال أهباض .

وأكد المحامي بهيئة الناظور، وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي "حراك الريف" خالد أمعز، ضمن ذات التدوينة، أن هيئة الدفاع ستقوم بإصدار بيان مفصل عن الزيارة المذكورة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح