المزيد من الأخبار





وصول أزيد من 1000 مهاجر من المغرب وجنوب الصّحراء إلى جزر الكناري خلال يومين


ناظورسيتي -متابعة

في رقم لم يسبق أن تم تسجيله في ما يتعلق بجزر الكناري منذ أكثر من عقد، نحج ما يفوق 1000 مهاجر إفريقي في بلوغ سواحل هذه الجزر الإسبانية في غضون الـ48 ساعة الأخيرة، وفق ما أفاد به مسؤولون في "الصليب الأحمر" اليوم السبت. ووصل، منذ أول أمس الخميس، 1015 مهاجرين، على متن 37 قاربا إلى أربع من هذه الجزر التابعة لإسبانيا.

ويتعلق الأمر بكل من جزر "لانزاروتي" و"فويرتيفنتورا" و"غران كناريا" و"تينيريفي"، رغم أن الجزيرتين الأخيرتين تبعدان، على التوالي، بـ250 و300 كيلومتر عن سواحل البلدان الإفريقية التي يفدون منها. وفي هذا السياق، صرّح متحدث باسم الصليب الأحمر بأن هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين يتحدّرون من كل المغرب ومن دول إفريقيا جنوب الصحراء، موضّحا أنهم يتمتعون بصحة جيدة رغم "انخفاض بسيط" في درجة حرارة أجسامهم.


وتابع المتحدث ذاته أنه قد السلطات المعنية قامت بإخضاع جميع هؤلاء المهاجرين السريين لاختبار لكشف فيروس كورونا لتحديد ما إن كانوا يحملون عدوى الفيروس التاجي المستجد. كما أبرز أن هذا المعدل من المهاجرين الوافدين يعادل "إلى حد ما" ما كان قد سُجّل في 2006، حين بلغ عدد المهاجرين الواصلين إلى جزر الكناري ما يناهز 30 ألف مهاجر سري .

ووفق ما أفادت به الوزارة الداخلية الإسبانية، فقد وصل ما يناهز 6 آلاف و81 مهاجرا غير شرعي إلى الأرخبيل في الفترة الممتدة ما بين فاتح يناير و30 شتنبر، ما يمثل بزيادة تضاعف بستّ مرات ما سُجّل خلال الفترة ذاتها من 2019. ويسلك المهاجرون الأفارقة طريق جزر الكناري، بدل البحر المتوسط بسبب اتفاقيات ضبط حدود الاتحاد الأوروبي مع تركيا وليبيا والمغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح