المزيد من الأخبار





وسط تحذيرات من "مافيات" تهرّبه من مليلية المحتلة.. فيتامين "س" سيتوفر في الصيدليات المغربية في دجنبر


وسط تحذيرات من "مافيات" تهرّبه من مليلية المحتلة.. فيتامين "س" سيتوفر في الصيدليات المغربية في دجنبر
ناظورسيتي -متابعة

وسط تحذيرات من "مافيات" تقوم بتهريب الأدوية التي تتوفر على فيتامين "س" انطلاقا من مليلية المحتلة لسد خصاص ملحوظ في هذا المكمّل العلاجي للمصابين بفيروس كورونا في عدة مدن مغربية، تتواصل جهود الجهات المختصة لتوفير هذا الفيتامين في صيدليات الدار البيضاء، وبالتالي في غيرها من صيدليات ابتداء من دجنبر المقبل، بعدما وجد العديد من المواطنين صعوبات في الحصول عليه مؤخرا.

وأفاد صيادلة في العاصمة الاقتصادية، بأن ارتفاع الطلب على فيتامين "س" وأدوية أخرى تدخل ضمن الوصفات العلاجية للمصابين بالفيروس التاجي المستجد وقيام مجموعة من المواطنين بـ"تخزينها" احتياطياً جعل مخزونها عند المنتجين والموزعين ينفد. وأبرزوا أن الكميات المتوفرة منه حاليا في بعض الصيدليات لا تستجيب لحاجيات المرضى، خصوصا في فصل الخريف الذي يشهد ظهور نزلات البرد، في ظل وعود بتوفير كميات إضافية منه انطلاقا من دجنبر.


وفي هذا السياق، كشفت مصادر إعلامية أن هناك "تنسيقا" مستمرّا بين "مافيات" التهريب في مليلية المحتلة والناظور لتهريب الأدوية التي تشهد خصاصا في السوق الوطني. وفي هذا الإطار، تم الثلاثاء الماضي، إدخال كمية كبيرة من فيتامين "س" عبر السياج العازل قرب منطقة "سيدي ورياش" في ضواحي فرخانة. وتابعت أن توفير هذا الدواء يتم اعتمادا على اقتنائه من محلات تجارية في مليلية المحتلة، التي تستورده من الصين.

يشار إلى أن لهذا الدواء عدة فوائد، خاصة تناوله على شكل مكمّلات، فهو وفعّال في الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا وأيضا في علاجها، وفق ما أثبتت العديد من الدراسات. ويتوقف هذا على الجرعة، التي ينبغي أن تكون مرتفعة بما يكفي للعلاج أو للوقاية من الإنفلونزا. كما يشفي فيتامين "س" من معظم الأمراض الفيروسية حين يتم استخدامه بالكيفية الصحيحة، منها مرض شلل الأطفال، الذي كان أحد الدكاترة قد عالجه عن طريق حقن تحتوي على الفيتامين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح