وسط إنزال عسكري استفزازي للمغرب.. إسبانيا تحتفي بالذكرى الـ 521 لاحتلال مليلية


وسط إنزال عسكري استفزازي للمغرب.. إسبانيا تحتفي بالذكرى الـ 521 لاحتلال مليلية
ناظورسيتي | متابعة

في خطوة استفزازية جديدة رداً على إغلاق المغرب لحدوده بمعبر بني انصار، عمدت السلطات الإسبانية إلى إنزال عسكري ضخم بمدينة مليلية المحتلة، بمناسبة الذكرى الـ521 لـ "أسبَنَة الثغر"، وهي العبارة التي تطلق من طرف الإسبان للإشارة إلى وضع الاحتلال أو ما يعرف بـ "يوم مليلية"، والذي شهدَ حضور كبار الضباط الإسبان، بالإضافة إلى شخصيات مدنية وسياسية، يتقدمها خوان خوصي إمبروضا، رئيس الحكومة المحلية بثغر مليلية المحتل.

وعرف هذا الاحتفال، الذي حضره المئات من ساكنة المدينة، تنظيم عرض جوي للواء المظليين في القوات الجوية. كما شهد تنظيم ألعاب بهلوانية من قبل مجموعة من الطائرات المروحية، التابعة لوحدة "SDPA" التي يوجد مقرها في قاعدة "أرميلا" الجوية في غرناطة.

واعترف خوان خوصي إمبرُوضَا، حاكم مليلية السليبة، ضمن كلمته بالموعد ذاته الذي دأبت سلطات مليليّة على تنظيمه كلّ سنة، بأن احتفالات هذه السنة كانت "استثنائية" بالنظر إلى السياق الذي تأتي فيه بعد تناثر غبار أزمة جديدة بين المغرب والسلطات المحلية في مليلية، مورداً أن "هذه العلاقات يجب أن تكون واضحة لا يلفها أي غموض خاصة في الجانب التجاري منه".

وزاد القيادي في الحزب الشعبي الحاكم أن "الثغر المحتل يعتمد كليا على عائدات التجارة الحدودية مع المغرب، ومع وجود هذه الأزمة أصبحنا في حاجة إلى بحث عن بديلٍ"، وقال: "لا يمكننا النظر دائما صوب الجنوب (يقصد المغرب) ونعتبره منتهى أفقنا؛ لأن موقعنا يوجد في الشمال وفي علاقتنا مع الأوروبيين".

وأعرب عن أسفه من قرار المغرب منع تصدير واستيراد السلع عبر مليلية، قائلا: "إنها ضربة قوية للاقتصاد المحلي وجعلت مكانتنا الاقتصادية تتهاوى بفعل قرار اعتبرته سلطات المملكة المغربية سيادياً"، مؤكدا أن "الدولة المجاورة هي التي تقرر رسميًا أو غير رسمي مستوى الالتزام بمصالح مليلية"، مبرزاً أن قرار إغلاق المقطع الخاص بالبضائع الموثقة كان بمثابة "خيانة".

إلى ذلك، أشار رئيس الحكومة المحلية إلى أن هذه الأزمة التي تضرب الاقتصاد لن تؤثر في توجهنا لأننا نعتبر أنفسنا إسبان ولن نتخلى عن هويتنا كمدينة إسبانية"، ملفتا إلى أن "مليلية لم تعد قادرة على تحمل تأثير الرياح المتغيرة القادمة من الجنوب، والقرارات التي تتخذ بشكل غير متوقع بشكلٍ أحادي".

وفي استعراضه لأوجه التعاون مع المغاربة، أوضح المتحدث أن مليلية تقدم الرعاية المجانية في المستشفيات لـ15 ألف مغربي، حيث إن هناك 250 سيارة إسعاف مخصصة لنقلهم من مدن ومناطق بعيدة إلى الاستشفاء. كما أن الحكومة المحتلة تمنح الضمان الاجتماعي لنحو 5000 عامل مغربي عبر الحدود؛ دون أن يغفل قوله إن "هناك ألف طفل مغربي في الثغر المحتل؛ بالإضافة إلى ألف آخرين نازلين في مراكز الإيواء".

وأضاف المسؤول الاسباني أن "هناك 15 ألف مغربي يعيشون في مليلية، وهو ما يمثل 16٪ من السكان الأجانب"، وقال "كما أن هناك ما يقرب عن 20 ألف مغربي يأتون يوميا للعمل في التجارة الحدودية"، داعياً الحاضرين إلى النظر صوب الشمال وليس في اتجاه الجنوب المغربي".

يذكر أن القوات الإسبانية بسطت سيطرتها على ثغر مليلية سنة 1497، مباشرة بعد سقوط الأندلس. ولتخليد هذه الذكرى، تنظم إسبانيا في 17 شتنبر من كل سنة احتفالات عسكرية استعراضية تتخللها بعضُ الأعمال البهلوانية وسط المدينة القابعة تحت الاحتلال الإسباني.















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية