وسط إجراءات أمنية وطبية مشددة.. تشيع جثمان أول ضحايا فيروس "كورونا" بمكناس


متابعة

تولت فرق مختصة اليوم الخميس 24 مارس الجاري، بدفن جثمان أول شخص متوفي نتيجة الإصابة بفيرس كورونا بمكناس، وذلك وسط إجراءات أمنية وطبية مشددة، لمنع انتقال العدوي .

ووفق مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تمت عملية الدفن بمقبرة العيادي بحي الزيتون بمدينة مكناس وفق الترتيبات الجاري بها العمل بحضور بعض أفراد من عائلة المتوفي وفي احترام تام لقواعد سلامة الأحياء من زوار المقبرة.

وحسب ذات المصدر، فقد وضعت الجثة في تابوت مغلق محكم أثناء عملية نقلها إلى المقبرة، و كان الأشخاص المكلفين بنقلها يرتدون قفازات خاصة، كما تم إنزال الجثة بشكل "بطيء" أمام القبر، وتم الحفاظ على مسافة الأمان بنحو متر أثناء القيام بصلاة الجنازة على الميت، و ذلك حفاظا على سلامة المصلين من هذا الوباء الفتاك.

يذكر، أن وزارة الصحة أعلنت يوم أمس الأربعاء عن تسجيل أول حالة وفاة بمكناس، والسادسة وطنيا يبلغ من العمر 65 سنة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح