وزير بلجيكي يتهم المغرب باستغلال المساجد في “أعمال تجسس” وسفير المملكة يردّ


وزير بلجيكي يتهم المغرب باستغلال المساجد في “أعمال تجسس” وسفير المملكة يردّ
ناظورسيتي -متابعة

قال محمد عامر، سفير المغرب في بروكسيل، إنّ الادّعاءات التي أصدرها في حق المغرب وزير العدل البلجيكي، فانسون فان كويكنبورن، بشأن “تدخّل” المملكة المزعوم في تدبير مساجد بلجيكا “لا أساس لها من الصحة"، مضيفا أن هذه المزاعم "غير مفهومة وغير مقبولة".

وكان فان كويكنبورن، وزير العدل البلجيكي، قد اتهم المملكة، في خروج إعلامي طبعته لهجة "عنيفة"، في حوار نشر مع مجلة “لوفيف”، بالتعاطي لـ“أعمال التجسس”، خصوصا في "المسجد الكبير" ببروكسيل، متحدثا عن “أذرع المغرب” في تدبير شؤون الدين الإسلامي في بلجيكا.

وعلّق عامر على مزاعم وزير العدل البلجيكي قائلا “لقد صدمت من معاينة سلسلة تصريحات تتّسم بعدوانية قلّ نظيرها تجاه بلد منخرط إلى جانب بلجيكا وأوروبا في أوراش إستراتيجية”.

وشدّد عامر على أنه “لا يمكن أن نلتمس تعاون المغرب في ملفات حساسة وأن ندعوه إلى مزيد من التعاون في تدبيرها، وأن ندينه، في الوقت بإدانة ذلك علنا من خلال اتهامه ظلما بالتجسّس".

ووضّح عامر أن المغرب لم يُبد أبدا رغبته في التدخل في التدبير الديني، الذي هو "شأن يعني مسلمي بلجيكا"، مؤكدا أن "هذا لا يعنيه في شيء وليست له مصلحة في القيام بذلك".

وفي ما يتعلق بموضوع المسجد الكبير في بروكسيل، قال السفير المغربي إنه بالنسبة إلى بلجيكا “يكتسي أهمية كبرى لأسباب يمكن فهمها"، وبالنسبة إلى المغرب، فهو "مكان للعبادة كسائر الأماكن الأخرى”.



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-2034286937928332"
data-ad-slot="1086926944"
data-ad-format="auto"
data-full-width-responsive="true">


وأبرز عامر أنه في بروكسيل وحدها توجد العشرات من المساجد المشيّدة والمسيَّرة والمموّلة يرتادها، أساسا، مصلّون ذوي أصول مغربية.

وزاد قائلا “لا أفهم لماذا سيجعل المغرب من هذا المكان العادي المخصَّص للعبادة نقطة ارتكاز.. ولعلم أولئك الذين يرون اليد المغربية في كل مكان، فإن جميع المساجد ذات التبعية للمغرب، والتي تعد بالمئات في بلجيكا، ممولة ومسيرة بالكامل من قبَلالمصلين. فالمغرب لا يصرف يورو واحد، سواء على البناء ولا على الأئمّة".

ووضّح المتحدث ذاته أن المستهدف في هذه الهجمات، "التي لا معنى لها”، هو على الخصوص “حضور" المغاربة، ولاسيما العلاقات القائمة مع منابعهم الروحية وبأصولهم.

وتابع سفير المغرب قائلا إن الجالية المغربية، مثل جميع الجاليات الدينية في بلجيكا، "لها الحق في الحفاظ على روابطها مع منابعها الروحية، على غرار المسيحيين الكاثوليك واليهود والبروتستانت والأنجليكان والبوذيين وغيرهم”، متسائلا: "لماذا نسائل المغاربة حول ما هو مكتسب ومقدَّس أيضا بالنسبة إلى الآخرين؟"..

وأبرز أن “المغاربة المسلمين الذين يعيشون في المغرب، على غرار أولئك الذين يعيشون في الخارج، هم ورثة إسلام الأنوار القادم من الأندلس، والذين كانوا الدعاة إليه: إسلام يستمع إلى السياق الثقافي والاجتماعي ويتوافق مع قيم المجتمع الحديث”، مشيرا إلى أن البلجيكيين، الذين يزورون المغرب بكثافة، يدركون هذه الحقيقة الثقافية ويُقدّرونها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح