وزير الصحة: البنيات الطبية كافية ونسعى لنكون الأوائل في الحصول على لقاح فيروس كورونا


وزير الصحة: البنيات الطبية كافية ونسعى لنكون الأوائل في الحصول على لقاح فيروس كورونا
ناظورسيتي

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب إنّ البنيات التحتية الطبية بالمغرب تبقى كافيةً، مقارنة مع الحالات المسجّلة إلى حدود اللحظة، غير أنه استدرك أنه "لا يمكن توقع إن كانت كافية، لاستقبال عدد أكبر من الحالات عند حدوث موجة جديدة".

وأضاف آيت الطالب خلال استضافته ببرنامج "Faites entrer l'invité" على راديو دوزيم، أن الأجهزة الطبية المغربية التي يتم صناعتها وتطويرها، تحتاج وقتاً للتجريب والتقييم ثم التسجيل، قبل منح تراخيص الاستعمال.

وبخصوص التنسيق مع البلدان الأخرى ومع منظمة الصحة العالمية، أوضح أيت الطالب "نعتمد على وسائلنا وتتبعنا، التي برهنت على نتائج جيدة، هناك تنسيق عدد من الإجراءات المتعقلة، ونتتبع توصيات المنظمات الدولية، لكن لكل دولة أطرها وأطقمها التي تقوم بتتبع الوضع، محليّاً وجهوياً"، موضحاً أن الأطقم باللجن العلمية الوطنية، تتضمن كفاءات مغربية في مجالات متعددة.

وعن الشراكات التي عقدتها وزارة الصحة، قال المسؤول الحكومي إنها تأتي أساساً من أجل تبادل الخبرات والتكنولوجيات بين الدول، والاستفادة من توزيع اللقاح بالمغرب، مضيفاً أنّ الشراكة مع مختلف شركاء ومزودين مختلفين، تأتي من أجل أن يكون المغرب ضمن الدول الأولى التي ستستفيد من اللقاح لمواطنيها، حسب توجيهات صاحب الجلالة.

وبخصوص الانتقادات الموجهة للحكومة حول التأخر في الإعلان عن الإجراءات إلى الساعات الأخيرة، قال آيت الطالب إن القرارات يتم اتخاذها والإعلان عنها في وقتها، مشيراً أن الفيروس لا يترك لنا وقتاً للمجال، نتمنى أن يكون هناك تفهم من طرف المواطنين، وأضاف "وصلنا إلى مستوى أننا لا نعرف حتى أي يوم في الأسبوع، كما أن مجموعة من القطاعات الحيوية لا تأخذ الراحة وتعمل بشكل مستمر".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح