وزير الداخلية يراسل عامل الناظور حول "التمبر" من فئة 20 درهما


وزير الداخلية يراسل عامل الناظور حول "التمبر" من فئة 20 درهما
ناظورسيتي: متابعة

دعت وزارة الداخلية الولاة والعمال إلى تفعيل أحكام قانون المالية لسنة 2018، في شقه المتعلق بإلغاء التمبر من فئة 20 درهم، وعدم استخلاص أو المطالبة بواجب التمبر المذكور وذلك بعدأزيد من 6 أشهر على دخول إلغاء تمبر 20 درهم حيز التنفيذ بعدد من الإدارات،

ووفقا لتقارير إعلامية، فإن عامل الناظور توصل بدورية من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، حول إلغاء التمبر من فئة 20 درهم بمقتضى قانون المالية لسنة 2018.

الدورية التي توصل بها بالإضافة إلى عامل الناظور، ولاة جهات المملكة وعمال الأقاليم، تؤكد أنه قد تم تقليص نطاق تطبيق واجب التمبر (المطبوع) من فئة 20 درهم، بحيث أصبح يخص أساسا العقود والاتفاقات التي تخضع وجوبا لإجراء واجبات التسجيل المشار إليها في المادة 127 من المدونة العامة للضرائب ويتم استفاؤها على شكل تأشيرة لدى قباضات المديرية العامة للضرائب أو عن طريق الإقرار الإلكتروني.

ودعت وزارة الداخلية الولاة والعمال إلى مطالبة رؤساء الجماعات الترابية بتفعيل أحكام قانون المالية 2018، وعدم استخلاص أو المطالبة بواجب التمبر من فئة 20 درهم طبقا للفقرة الثالثة من المادة الأولى من هذا القانون التي تحظر مباشرة جباية ضريبية غير مأذون فيها.

إلى ذلك، أشارت الدورية إلى أن باقي الوثائق المتداولة في إطار الإجراءات الإدارية العادية لم تعد خاضعة للتمبر من فئة 20 درهما ابتداء من فاتح يناير 2018.



1.أرسلت من قبل الناظوري في 07/07/2018 21:56
إذن يجب إعادة الاموال لكل متضرر
هكذا تفعل دول الحق والقانون
الناظور كان دائما بقرة حلوب
والريف بصفة خاصة
لذا وجب اتخاذ كل التدابير لمعاقبة المسوولين عن عدم تنفيذ القانون

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية