وزير التعليم يخصص استقبالا للطفل مبتكر "كمامة المستقبل" بعد انتزاعه لقب الإبتكار العالمي


ناظورسيتي | متابعة

استقبل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، اليوم الأربعاء 3 مارس الجاري، المخترع الصغير التلميذ محمد بلال حموتي، البالغ 12 سنة، والمنحدر من مدينة وجدة.

وجاء استقبال وزير التعليم للطفل المخترع محمد بلال، والذي يدرس بالسنة الأولى اعدادي بالثانوية الاعدادية علال الفاسي بمدينة وجدة، على هامش تمكنه من الفوز بالجائزة الخاصة لـ"مهندسي المستقبل" في مسابقة الروبوتات العالمية لسنة 2020..

وقام التلميذ المخترع، محمد بلال حموتي، خلال استقباله من طرف وزير التعليم، بتقديم أهم اختراعاته المرتبطة بجائحة "كوفيد19"، ويتعلق الأمر بـ "كمامة ذكية ضد السعال والعطس" كونها تعمل من خلال الإغلاق أوتوماتيكيًا أثناء العطس وكذا السعال، بهدف منع انتشار العدوى، والتي حصلت على العديد من الجوائز الدولية.



ويأتي استقبال وزير التعليم للتلميذ محمد بلال، بهدف تشجيعه على الاستمرار في أنشطته ذات الصلة بالاختراع والابتكار، حيث وجه وزير التعليم لمسؤولي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشرق، توجيهات خاصة، قصد توفير العناية الازمة للتلميذ ممد بلال لإستكمال أبحاثه وابتكارته، وكذلك القيام بالإجراءات الضرورية لحصوله على براءة الاختراع.

ويذكر أن التلميذ محمد بلال الحموتي، تمكن من انتزاع لقب "مهندس المستقبل" في مسابقة الروبوتات العالمية، من 955 مشارك ومشاركة، حيث حاز على اللقب بفضل اختراعه للكمامة الذكية والمبرمجة ضد السعال والعطس.

وكان التلميذ المخترع محمد بلال، قد أطلق على اختراعه اسم "كمامة المستقبل" كونها تعمل من خلال الإغلاق أوتوماتيكيًا أثناء العطس وكذا السعال، بهدف منع انتشار العدوى.

كما تتوفر "كمامة المستقبل" على نظام استشعار زودت به، حيث تأخذ الوضعية الحمائية التلقائية عند اقتراب أي شخص من مستعملها لـأقل من مترين، في احترام تام لإجراء التباعد الاجتماعي.



156535565_503536837707590_6460527345898077244_n.jpg

156790391_333738924733317_8040864142740693090_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح