وزيرة الخارجية الإسبانية تنشر “رسالة الوداع” وتشكر فريق عملها


ناظور سيتي ـ متابعة

وجهت أرانشا غونزاليس لايا، برسالة الوداع إلى كل من ساندها عبر حسابها الرسمي بموقع تويتر، بعد تنحيتها من عضويتها في الحكومة الاسبانية لتنتهي مهامها وزيرة للخارجية.

وقد أعلن رئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز، يوم السبت 9 يوليوز الجاري، تعديلات على حكومته، مؤكدا ان أولوية الفريق الجديد “توطيد التعافي الاقتصادي وتأمين وظائف” في أعقاب الأزمة الوبائية.

وقالت أرانشا غونزاليس لايا التي اشتهر اسمها في المغرب بعد اندلاع الأزمة الدبلوماسية، في تغريدة بمثابة رسالة وداع: “لقد كانت خدمة بلدي ومواطنيه شرفا عظيما”، ثم شكرت رئيس الحكومة بيدرو سانشيز على ثقته.

وأضافت الديبلوماسية الإسبانية: “لم يكن هناك شيء ليتحقق لولا عمل ودعم عائلة وزارة الخارجية، شكرا للجميع على العمل الجيد”.


هذا، ولا يمس التعديل الحكومي بالتحالف القائم بين الحزب الاشتراكي العمالي الاسباني وحزب بوديموس الأصغر حجما ، إذ يحتفظ هذا الطرف اليساري المتشدد بخمس حقائب وزارية.

ويشار إلى أنه تشمل التغييرات عددا من الحقائب من أصل 17 حقيبة يتولاها الحزب الاشتراكي أو شخصيات مقربة منه.

وفي كلمة مقتضبة ألقاها في مقر الحكومة بقصر المونكلوا، برز إعفاؤه وزيرة الخارجية ارانشا غونزاليس لايا لصالح السفير الاسباني لدى باريس خوسيه مانويل ألباريس.

وقد أوضح سانشيز أن الفريق الجديد يعكس “تناوب الاجيال” مع انخفاض متوسط الأعمار في الحكومة إلى 50 عاما بدلا من 55 للفريق السابق. كما يترجم وفقا لسانشيز تعزيز حضور المرأة التي ستتولى نحو 63% من اصل 22 مقعدا حكوميا بدلا من 54% في الحكومة السابقة.

وصرح رئيس الوزراء إن “ذلك سيجعل بلدنا مرجعا من جديد على صعيد تحقيق التكافؤ بين النساء والرجال”.

كما غادرت الحكومة أيضا الاشتراكية كارمن كالفو التي كانت تتولى منصب نائبة الرئيس ووزيرة شؤون الرئاسة والمكلفة العلاقات مع البرلمان.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح