وزيرة الخارجية الإسبانية تخرج بتصريحات جديدة حول الأزمة الدبلوماسية المغرب


وزيرة الخارجية الإسبانية تخرج بتصريحات جديدة حول الأزمة الدبلوماسية المغرب
ناظورسيتي | متابعة

خرجت وزيرة الخارجية الإسبانية "أرانشا غونزاليس لايا"، أمس الثلاثاء، بتصريح جديد، حول الأزمة الدبلوماسية بين بلدها والمملكة المغربية.

وقالت رئيسة الدبلوماسية الإسبانية، إن بلادها تحاول إنهاء الأزمة مع المغرب، موضحة أنه من الضروري خلق قنوات يمكن من خلالها إعادة توجيه العلاقات مع الرباط،.

وأضافت " غونزاليس"، أنه في خضم حالة الأزمة التي لم تسعى إليها إسبانيا، فإننا نتطلع إلى المستقبل، قائلة "إسبانيا لا تسعى لتغذية واستمرار الأزمة الدبلوماسية مع المغرب".

وأوضحت الوزيرة الإسبانية، أن مدريد تريد استئناف العلاقات مع البلد الجار المغرب، وتعمل على ذلك دبلوماسيا وليس عبر وسائل الإعلام.



وبخصوص اسثتناء المغرب لإسبانيا من عملية "مرحبا2021"، قالت الوزيرة الإسبانية إن الأمر يتعلق بظروف صحية تمر منها بلادها بسبب وباء "كوفيد19" كما حصل العام الماضي، مشيرة في نفس الوقت إلى أن القرار في الأخير اتخذته الرباط.

وأكدت المتحدثة، أن بلدها يحترم قرار المغرب، مؤكدة أنه قرار يستجيب لمعايير صحية صارمة، فمن حق المملكة المغربية أن تسيطر على الوباء بالطريقة التي تراها مناسبة، بما في ذلك تعليق وصول ملايين المغاربة الذين يعيشون في الخارج عبر الموانئ الإسبانية، والاقتصار على موانئ فرنسية وإيطالية.

ويذكر أن إسبانيا اتجهت إلى الولايات المتحدة الأميركية على أمل أن تساهم في حل الأزمة الدبلوماسية الراهنة بين مدريد والرباط، حيث أجرت وزيرة الخارجية الإسبانية، "أرانشا غونزاليس لايا"، اتصالا هاتفيا مع نظيرها الأميركي، أنتوني بلينكن، وأبلغته أن قرار الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، الذي اعترف بسيادة المغرب على صحرائه، كانت له عواقب على إسبانيا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح